الكبير يظلّ... كبيراً

عيسى العميري.jpg

ربما أكون ضد رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم، في مسائل عدة، ولكن عندما أرى أفعاله على أرض الواقع، تتلاشى معها الأقوال غير الواقعية، فأفعاله - أو بالأحرى إنجازاته وإسهاماته الكبيرة - تغطّي تلك الأقوال، وتثبت أفعاله، من هنا يكمن الواقع الحقيقي لهذه الشخصية.

قد أكون ضد مرزوق الغانم، ولكن أفعاله على صعيد القضية الفلسطينية تجعلني أقدّر موقفه أمام ما فعله في البرلمان الأوروبي، من فضح ممارسات الكيان الصهيوني تجاه إخوة لنا في فلسطين، خصوصاً هذه الأيام التي أعاد فيها لنا هذا الكيان الصهيوني الكشف عن حقيقته الإرهابية تجاه الفلسطينيين، واستحلاله دماء الأطفال بكل برودة أعصاب، وطرده أصحاب الأرض الأصليين في حي الشيخ جراح، نعم نقدّر ما فعل مرزوق الغانم عندما طرد ممثلي هذا الكيان الإرهابي من جلسات البرلمان الأوروبي.

ولربما أكون ضد مرزوق الغانم، ولكني عندما أرى الثقة التي مُنحت له من أقرب شخصية لقلب كل مواطن كويتي ممثلة بصاحب السمو الأمير الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح - حفظه الله ورعاه - فإن الفكرة المعاكسة تتلاشى.

وقد أكون ضد مرزوق الغانم، ولكنني عندما أرى مخرجات مقترحاته البناءة، تتغير الرؤية، ومن ثم أذكر بعضاً من تلك الإنجازات وهي - على سبيل المثال لا الحصر - اقتراحه تخصيص مكتب لاستقبال وإنهاء معاملات كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة، وإنشاء مركز ثقافي ترعاه الدولة يشمل مسرحاً في الهواء الطلق لإقامة الندوات والفعاليات الثقافية. وأيضاً اقتراح قيام وزارة الشؤون بإنشاء مركز متخصص لرعاية المواهب الكويتية الاستثنائية، وتوفير الإمكانيات لتنمية هذه المواهب. واقتراح إلزام شركات القطاع الخاص بتدريب الشباب الكويتي من طلبة الجامعات والهيئة العامة للتعليم التطبيقي خلال الإجازة الصيفية. واقتراح إنشاء مستشفى متخصص في علاج مرضى متلازمة الداون.

واقتراح تحمّل الدولة تكاليف معالجة المياه الجوفية، في المواقع التي تقام عليها بيوت السكن الخاص للمواطنين. واقتراح تأسيس مؤسسة وطنية كويتية لمناصرة قضايا ذوي الاحتياجات الخاصة في الكويت للحفاظ على حقوق المعاقين، وتوفير الحماية لهم من الانتهاكات التي تصدر في حقهم، ونشر الوعي بين المجتمع بحقوق المعاق، والاقتراح بقانون يتعلّق بحماية الوحدة الوطنية. واقتراح بقانون في شأن الصندوق الوطني لرعاية وتنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة.

واقتراح بقانون في شان التأمين الوظيفي للكويتيين العاملين في القطاعين الأهلي والنفطي. واقتراح بقانون في شأن الهيئة العامة للنزاهة. واقتراح بقانون في شأن إنشاء الهيئة الوطنية لحقوق الإنسان. واقتراح بقانون في شأن قانون التجارة الإلكترونية.

كل ذلك وأكثر بعض من إنجازات رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، تلك التي ساهمت في تسيير عجلة النهضة والتنمية في الكويت.

قد أكون ضد مرزوق الغانم، ولكنني عندما أرى جهوده وبصماته واضحة في المساهمة بحل الخلاف الخليجي مدعوماً بالأمير الراحل الشيخ صباح الأحمد - طيب الله ثراه - وحضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد -حفظه ورعاه الله - تلك الجهود التي أفضت إلى الصلح بين الإخوة، عند ذلك تتلاشى تلك الضدية، وأرى إنجازاته هنا ماثلة على أرض الواقع... والله الموفق.