المسجد الأقصى أولى القبلتين القدس عاصمة فلسطين ..

#لا_للتطبيع

قبل كل شيء لا بد أن نعلم أن أول قبلة للمسلمين هي المسجد الأقصى بفلسطين؛ لأن الكعبة أيامها كانت مكتظة بالأصنام من كل ناحية، فلا يُعقل أن يسجد رسول الله باتجاه صنم. ولعل مقولة (المسجد الأقصى أولى القبلتين) تؤكد لك ما أقول .

منذ ١٩٤٨م قام الكيان الصهيوني بالحرب والأحتلال وقيام الحرب مع الدول العربية آنذاك حتى وصل الضعف ذروته ووقف الحرب وتبقى دعم جميع الدولة الإسلامية والعربية للمقاومة الفلسطينية ونبذ الكيان الصهيوني الغاشم وعدم التطبيع معهم بكل شكلٍ من الأشكال وشجب واستنكار مايقومون به من عدوان ؛ نعم أخفق المسلمين من إخراجهم من الأراضي المقدسة وتبقى بصيصُ من الأملِ بقطع تمددهم وعدم الأعتراف بهم وشّل مايسعون إليه من تطبيعاً بكل أنواعه وأشكاله .

وكان وما زال لوطني الكويت بشكلٍ خاص وبعض الدول الخليجية والإسلامية مواقف مشرفة ضد الإحتلال الصهيوني ومع القضية الفلسطينية وحفظ الأرض والدم المسلم العربي وكما قيل : ( هذا ما غيض العدو )، ولا تعتبر هذه المواقف العظيمة الشامخة لمجرد سياسات دول أو مصالح بل لكونها قضيةً إسلامياً عربية يُناضلُ عنها كل مسلم عربي شريف وشامخ لآخر رمق .

ولكونها قضية إسلامية وعربية وأرضٌ محتلة لم ولن يتخلوا عنها المسلمين والعرب و الكويت بشكلِ خاص بإذن الله بعد موقف الحكومة الفلسطينية تجاه غزو الكويت الغاشم ولم تتبدل وتتغير مبادئنا ومنهجنا تجاه هذه الأرض والقضية ، والجميع يقرأ ويسمع من البعض أن شعب الفلسطيني لم يحافظ على أرضه في ظل إمكانياته البسيطة والضعيفة وأنهم أضروا وشتموا الدول العربية ونحن بجانبهم ؛ والرد بسيط جداً أولاً هذا لا يعُّم على جميع الفلسطينيين وليست قضية تخصهم فقط بل تخص العالم الإسلامي والعربي ولا يُبرر التطبيع بإن هناك من طبع مع الكيان الصهيوني وأنها معاهدة سـلام للفلسطينيين بل الواجب إسترجاع مقدساتنا وأرضنا التي هي جزء لا يتجزأ من العالم الإسلامي لأننا لسنا بحاجة لمعاهدة سـلام مع كيان صهيوني غاشم وخائن ومُنتهك للأراضي المقدسة .

-” لا يتسلل العدو من ثقوب في أسوار مدائننا

بل من ثقوب ضمائرنا..”

Kuwait City, Kuwait

Contact

Follow

©2017 BY AL3ONWAN - ALL RIGHTS RESERVED

Address