لا تبكِ على ما فات

كلنا بشر نصيب ونخطئ، ولا يستطيع إنسان أن يدّعي العصمة مهما علا شأنه إذ: «كل ابن آدم خطاء، وخير الخطائين التوّابون»... فالعيبُ في الإصرار على الخطأ والتمادي فيه والتكبر عن الاعتراف به... اعتراف الإنسان بأنّه كان على غير صواب في بعض مراحل حياته هو درب من دروب الشجاعة، وهذا شيء يفتقر إليه الكثيرون؛ فصغار العقول يتعصّبون لآرائهم وإن أوقعتهم في أخطاء فادحة.

بينما الإنسان العاقل يراجع نفسه ويقف على كل صغيرة وكبيرة ولا يرى بأساً من تراجعه إذا وقع في الخطأ، فيصحّح مساره ويقوم بالعمل السليم حتى لو رفضته نفسه، ويبدأ بمسامحة نفسه من أخطاء الماضي حتى يستطيع التنفس بحرية ويتجنّب شعور الخوف الذي قد يسبّب التقييد في الفكر والعمل، ولا ينصت إلى ذكريات الماضي ويرهق نفسه بالتفكير، لكنه يقوم بتغيير نمط حياته، ومحاولة تحقيق أشياء أكبر في الحياة والانفتاح على الأمور الجديدة والمختلفة في الحياة.

ومن أكثر الأشياء التي تساعد الإنسان على تجاوز الماضي: التخلي عن الأفكار السلبية والتخلص من الأشخاص السلبيين، والتوقف عن محاولة إرضاء الجميع، ويبقى التركيز على النفس... والنظر الدائم للفترة المقبلة من حياته، وتصور حدوث التغيير وتحقيق الأهداف الشخصية والمستقبلية مع اليقين من حصولها بإذن الله.

يحتاج كل إنسان إلى التغير نحو الأفضل مهما كلفه ذلك... فلا يبك على ما فات ولا يحزن على الفرص الضائعة، فينظر إلى الفرص المقبلة والاستفادة منها، ويكفي أنه قد عالج نفسه وانتقل من حال إلى حال، ويظل مع النظرة التفاؤلية إلى المستقبل.

لا بد من محطات يقف الإنسان فيها مع نفسه ليقيّم وضعه ومدى سيره على الطريق الصحيح، ومع كل خطوة واجتهاد يشعر بالراحة وينسى الماضي وتبدأ حياة جديدة طيّبة، وكما قال تعالى في الآية الكريمة: «إنّ اللهَ لا يغيّرُ ما بقومٍ حتى يغيّروا ما بأنفسهم» صدق الله العظيم.


Kuwait City, Kuwait

Contact

Follow

©2017 BY AL3ONWAN - ALL RIGHTS RESERVED

Address