لا تخلفوا الوعد و«الهقوة»...!

لم يعد في الوقت متسع... انتهت انتخابات مجلس 2020 بتغيير تجاوز 60 في المئة... وشكّلت مجموعة الأغلبية، وتم اختيار رئيس مجلس الأمة ونائب الرئيس وأمين السر والمراقب وتم تأجيل انتخابات اللجان!

في يوم 15 ديسمبر 2020... تساقطت أوراق التوت - كما يقولون - واتضحت معالم من أخلفوا وعدهم وأخلفوا «الهقوة» مع إنني وغيري ممن يقرأون المشهد جيداً يعلمون جيداً أنها أشبه بالبارحة، حتى بالنسبة لكثير من النواب الذين توسّمنا فيهم خيراً!

ما علينا... اللي بعده!

عرفتم ماذا كنّا نقصد بالقوي الأمين... إنّه رجل الدولة: علم، معرفة، ثقافة، حسن سيرة وسلوك، وخبرة والأهم متحدّث يستطيع التعبير عن نفسهِ، وإيصال وجهة نظره.

انتهى الأمر ويبقى مجال السياسة معروفاً بنهج «فن الممكن»، وعليه تستدعي الضرورة من السلطة التنفيذية وضع برنامج عمل يترجم ما جاء في خطاب سمو رئيس مجلس الوزراء، وتكون فيه الأهداف محدد فيها دور كل وزير، والمدة الزمنية للإنجاز... تختلف عن خطة إصلاح الشوارع والاستعداد لموسم الأمطار!

نتمنى أن تكون المصالحة مع الشعب مقدمة على أي هدف ثان... وأن تحقق الأهداف المرسومة طموح المجتمع الكويتي، وفي المقابل يجب على النواب تقديم العمل بحسن نوايا، والتركيز على الإنجاز ونبذ الصراعات، والتأزيم الذي لا يحقق الصالح للبلد والعباد... والمطلوب نلخصه في الآتي:

ـ تغيير النظام الانتخابي، وتوزيع الدوائر واللائحة الداخلية.

ـ تشكيل لجان تحقيق برلمانية للبحث في ما شاب العملية الانتخابية، وما تبعها ومتابعة كل قضايا التجاوزات على المال العام، والتجاوزات المعنوية والإدارية.

ـ على نواب كل دائرة عقد لقاء شهري مع قاعدة الناخبين، من باب التواصل ومتابعة أداء النواب، والتشاور مع أهل الاختصاص منهم، حول القضايا المطروحة في المجلس.

ـ التعاون مع الحكومة لضمان إنجاز الأعمال/ المعاملات إلكترونياً، للقضاء على «أكشاك/ مركبات الطباعة»، والواسطة والتسهيل على العباد للحصول على حقوقهم.

ـ سحب اقتراح قانون إنشاء الهيئة العامة للقياديين لإقراره، لتوفير قيادات على قدر من المسؤولية، الكفاءة، الخبرة والنزاهة.

تعاون السلطتين مطلوب مطلوب مطلوب... نريد الشعب هو الفائز.

الزبدة:

ليعلم الجميع أنه رغم أن المعطيات لا تسير نحو الإصلاح المبتغى، لكن هذا لا يمنع من تدارك العقلاء للأمر، حيث إن الأغلبية الصامتة من الأخيار في مجتمعنا، لم تعد في استطاعتها الصمت، وهي ترى كل شيء في تراجع حتى على مستوى السلوكيات.

اتقوا الله في الوطن وفي الصالحين من أبنائه، والمصلحين الذين يريدون أن يخدموا بلدهم، وجرفتهم قاعدة بيانات الاختيار بعيداً.

الله يصلح الحال ويهدي الجميع لما فيه خير للبلد والعباد، وأن يهب ولاة الأمر البطانة الصالحة... الله المستعان


Kuwait City, Kuwait

Contact

Follow

©2017 BY AL3ONWAN - ALL RIGHTS RESERVED

Address