لا تصوت لسارق ليدير جمعيتك

غنيم الزعبي.jpg

سبحان الله عيون الإنسان تفضحه، لا تكذب كما يكذب لسانه، لذلك عزيزي المساهم في الجمعيات التعاونية .. حط عينك في عين المرشح بانتخابات جمعيتك و اسأل نفسك: هل أتى هذا الرجل للإصلاح في جمعيتي؟ أم أنه أتى ليسرقها؟ طبعًا هناك سبل أخرى لمعرفة نوايا مرشحي الجمعيات التعاونية غير عيونهم، و هي سيرته الذاتية و المهنية و كذلك الاجتماعية، هل هو رجلًا ناجح في مهنته؟ وصل فيها مكان مرموق و مناسب؟ لأنه غالبًا حين يترشح المتعثر في وظيفته فهو أتى الى جمعيتك ليعوض خسائره المادية في مجال عمله، كذلك العمر له دور، لا ترشح شخص في العشرينات من عمره، حتى و إن كان في نهاية العشرينات، عليكم بمن انتصف في الثلاثينات و ما بعدها، يكون قد نضج و حقق مكانة اجتماعية لن يضحي بها بسبب سرقة في الجمعية، أما شاب العشرينات فعوده ما زال طري و فريسة سهله للإغراءات و حرام ترميه في هذا المعترك الذي قد يدمر حياته قبل أن تبدأ، و كونك ابن المنطقة اسأل عن المرشح، عن صلاته و عن اصدقائه و عن علاقاته مع اهله و اصدقائه، لا تتساهل في صوتك فهو أمانة، كذلك إذا صوت للسارق فستحمل اثم و سيئات و سرقته، بينما هو يستفيد ماديًا من السرقة، أنت ماذا استفدت غير السيئات؟! الجمعية في المنطقة كيان اقتصادي عظيم بامكانه ( يشيل ) المنطقة أو ( يشدخ فيها القاع )، قارنوا بين المناطق التي بها جمعيات ناجحة، مثل مشرف بها ممشى يعد أجمل ممشى بالكويت، إن لم يكن بالخليج، و خدمات و عروض و هدايا وصلت إلى سعر دينار واحد مقابل أغراض بقيمة ثلاثمائة دينار في موسم البر. مثال آخر للجمعيات الناجحة: جمعية صباح الناصر التعاونية، التي تحولت من مديونية كبيرة و عدم اعطاء أرباح إلى تسديد المديونية و تحقيق فائض في الميزانية تحول الى أرباح ١٢٪؜، و كبر حجم الوديعة في البنك، كل هذا بفضل الله ثم فضل الاخوان أعضاء قائمة الاتحاد الإسلامي الذين استلموا الجمعية منذ خمس سنوات و حولوها من خسائر إلى أرباح. في الانتخابات القادمة لجمعية صباح الناصر التعاونية، أدعو اخواني أهل الضاحية لدعم استمرار نفس النهج و نفس القيادة في الجمعية. نقطة اخيرة، رسالة لبعض الناس: ( يقط ) ثلاثين ألف دينار في حملة انتخابية لكرسي جمعية تعاونية مكافئته ٥٠٠٠ دينار بالسنة، و يقول أنا جاي لخدمتكم… استح استح على وجهك، حتى طالب الابتدائي يدري إنك جاي تسرق.