معلم البشرية

التعليم مِن أعظم وأشرف المهامِّ التي يستطيع الإنسانُ أن يحترفها، وهو حاجة مُلِحَّة للفرد وللمجتمع؛ به تهذب السلوك، وتُنظَّم الحياة، ولقد أنعم الله تعالى علينا إذ بعث إلينا رسوله المعلم العظيم في أمة سيطر عليها الجهل والضلالة؛ فصنع منها أمةً حاملةً لرسالة العلم والتعليم، يقول الله عز وجل: ﴿لَقَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولًا مِنْ أَنْفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ﴾، فقد أُعْطِيَ رسولنا الكريم حكمة وعلماً واسعاً، وكانت سيرته زاخرة بالأساليب التربوية والتعليمية الصالحة لكل زمان ومكان، وعلَّم أمته كلَّ شيءٍ ينير حياتهم ويصلح نفوسهم وينمي عقولهم، وأفنى عُمرَهُ كُلَّه في سبيل تبليغ رسالة ربه عز وجل.

ومما قاله علماء الغرب ومفكِّروهم عن نبينا الكريم: «هذا النبي افتتح برسالته عصراً للعلم والنور والمعرفة، حريٌّ أن تُدوَّن أقواله وأفعاله بطريقة علمية خاصة، وبما أن هذه التعاليم التي قام بها هي وحي، فقد كان عليه أن يمحو ما كان متراكماً من الرسالات السابقة من التبديل والتحوير»، ومن عمالقة الأدب من يقول:«سوف تسُودُ شريعة القرآن العالَمَ؛ لتوافُقِها وانسجامها مع العقل والحكمة، وأنا واحد من المبهورين بالنبي محمد الذي اختاره الله الواحدُ لتكون آخرُ الرسالاتِ على يديه، وليكون هو أيضاً آخر الأنبياء»، وقال أحد الفلاسفة: «لقد قرأتُ عن الإسلام ونبيِّ الإسلام، فوجدت أنه دين جاء ليصبح دينَ العالَم والإنسانية، فالتعاليم التي جاء بها محمد، والتي حفل بها كتابه، ما زلنا نبحث ونتعلق بذرَّات منها، وننال أعلى الجوائز من أجلها».

وعلّم الرسول عليه الصلاة والسلام أمته بالأسلوب النظري، وهو التوجيهات والنصائح، وكذلك الأسلوب التطبيقي، وهو ما كانوا يرونه من تصرفاته وأفعاله وصفاته، فقد جمع بين الاثنين، والجانب الذي له الأثر الأكبر هو تعامله مع الناس بالحكمة والأخلاق الطيبة، والأسلوب الذي يصل إلى القلوب ويملأ النفوس تقوى وصلاحاً، قال تعالى: (وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ)، فهذا ثناء عظيم وشهادة من رب العالمين بعظم وكمال خلقه، يقول المفسّرون: «إن رسول الله قد اتصف بمكارم الأخلاق، فكان سهلاً ليناً، قريباً من الناس، مجيباً لدعوة من دعاه، قاضياً لحاجة من استقضاه، جابراً لقلب من سأله، لا يحرم ولا يرده خائباً».

عليه أفضل الصلاة والسلام.


Kuwait City, Kuwait

Contact

Follow

©2017 BY AL3ONWAN - ALL RIGHTS RESERVED

Address