ملهّي الرعيان... ومتنفس الشبان

20191114174645783.jpg

هو طائر من الطيور يسمى (ملهّي الرعيان) لأنه يحط بين الإبل أو الغنم، يراه الراعي فيحاول صيده برمي الحجارة عليه لكنه كلما يقترب منه الراعي يطير ويحط قريباً منه، مما يدعو الراعي بتكرار المحاولة في امساكه وهكذا تتكرر المحاولات ودون أن يشعر بالوقت، فيجد الراعي نفسه قد قطع مسافة طويلة خلفه هذا الطائر وأهمل رعاية الأبل أو الأغنام. لذا، يطلق على هذا النوع من الطيور (ملهيّة الرعيان) يعني مشغل الرعاة عن اشغالهم، وفي النهاية الراعي لم يمسك بالطائر وأضاع القطيع.
في الحقيقة، الغالبية العظمى بل السواد الأعظم منا أشبه بهذا الراعي! وما نحمله بأيدينا «الجوال» الهاتف المحمول هو (ملهيّ الرعيان) الذي أغرانا من خلال تطبيقاته المختلفة (واتس أب، انستغرام، تويتر، تيك توك وغيرها)، واشغلنا عن حياتنا وواجباتنا الأسرية والعائلية وحتى مهامنا الوظيفية، عندما نتواجد في المؤسسات الحكومية والخاصة نجد الموظفين مشغولين بجوالاتهم، بل اشغلنا ونحن نقود السيارات وأثناء الزيارات وأوجد حالة صمت ما بين الآباء والأبناء وحتى الأزواج. الكل مشغول بمتابعة الأخبار العالمية والمحلية السياسية والاقتصادية والرياضية وغيرها، واتعبنا بملاحقة وتتبع حياة المشاهير في سفراتهم وأكلاتهم، وأدخلنا في مشاكلاهم وكشف لنا فضائحهم وأدخلنا بيوت الأصدقاء وشاركنا حياتهم اليومية.
وهذا الطائر (ملهيّ الرعيان) يوجد طائر مشابه له ولكن في العالم الافتراضي طائر جميل لونه أزرق يسمى (تويتر) الذي أوجد للناس عالما غير عالمهم الواقعي عالم يسمى (بالعالم الافتراضي) فيه مساحات تعتبر متنفساً للشباب، يغردون ويتحاورون ويسهرون بأي وقت ليلهم كما نهارهم.
(ملهّي الرعيان) التويتر، عالم يسمح فيه بالاختلاط لا يهم حتى لو كانت تحت أسماء مستعارة أو شخصيات معروفة، وقد تكون الأسماء المستعارة تتنكر لتأخذ مساحتها وتكون على راحتها بعيداً عن الحساسية وخوفاً من معرفتها فما زال الخوف من عالم الواقع يلازمهم. شعارهم (اسمك مستعار هذا شأن خاص بك ولكن احرص ألّا تكون أخلاقك مستعارة وتفتقد الذوق وتخرج عن حدود الذوق والاحترام)، عالم غريب يقبل فيه ما ليقبله في الواقع.
خطورة الطائر المغرد أن تغريداته قد تكون كصفارة انذار تهدد بوجود خطر أو زواله، فيوجد فيه ما يسمى (بالقوى الناعمة) التي لها القدرة على التدخل في قرارات الدولة، فتغريدة واحدة تجتمع عليها القوى الناعمة تصنع قراراً أو تلغيه. فيجب على الحكومات الواعية الراشدة العاقلة ألّا تستهين بهذا الطائر المغرد، وأن تحرص أن تكون تغريداته داخل السرب ولا تثيره وتستفز القوى الناعمة، لأنها قد تصبح في ليلة وضحاها قوى مسيطرة ومهددة للأمن كما شهدنا في أحداث مصر 2011 (فتاة الفيس بوك) التي اشغلت رسائلها الشارع المصري وأصبحت قائدة افتراضية لثورة عارمة في مصر.
في النهاية، كل ما يحتويه الهاتف الجوال الذي يلهي العالم ويشغله، أن أخذ وقتك واشغلك عن عملك ومهامك اليومية، وأصبحت من الناس الذين يتحسسون جوالاتهم مع كل صوت، ومن الذين يلجأون إليه من دون حاجة أو سبب معين ويصعب عليك الانفصال والابتعاد عنه، هذا يسمى ادمان الهواتف الذكية وحالة من الاضطراب النفسي تحتاج إلى التخلص من هذا الإدمان والعلاج بأن تترك هاتفك على بعد أمتار منك أو في الحقيبة، قم بالغاء بعض المواقع التي تشغلك والأهم لا تنم والهاتف بقربك.