وزير خارجية الكويت يحمي الوحدة العربية

علي مراد.jpg

لقد فعلها شيخ الدبلوماسية الكويتية ونجحت دولة الكويت الشقيقة في التميز والإبداع في قيامها بدور الوساطة العربية والإقليمية، لعدة عوامل أهمها أن سياسة أمراء وشيوخ دولة الكويت الخارجية ترتكز على العدل والاعتدال والمصداقية. وتعتبر المصداقية من أهم شروط نجاح مهمة الوسيط. لقد أدخل وزير خارجية دولة الكويت البهجة والسرور الى قلوب اللبنانيين بعد هذا التقدم الذي تحقق مع إعلان بيان وزارة الخارجية في المملكة العربية السعودية الشقيقة والذي يمثل خطوة إيجابية نحو استعادة الوحدة العربية. كما لعب البُعد الشخصي لأمير دولة الكويت صاحب السمو الشيخ نوّاف الأحمد الجابر الصباح وولي العهد الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح ووزير الخارجية الشيخ أحمد ناصر المحمد الصباح دورًا كبيرًا في نجاح دور الكويت في جهود الوساطة بين لبنان ودول مجلس التعاون الخليجي، بحيث يتمتع وزير الخارجية الشيخ أحمد ناصر المحمد الصباح بقدرات وحِرفية عالية في الدبلوماسية وخبرة في مجال العمل السياسي والإدارة والوساطة. لقد نجحت دولة الكويت الشقيقة مجدداً في وأد الفتنة بين الدول العربية،وسارعت بشكل جدي لانهاء هذه الازمة بين ابناء الوطن العربي. هكذا كانت وهكذا ستبقى دولة العدل والاعتدال في المنطقة العربية راعية للسلام والحوار والتعاون بين كل الاشقاء العرب. وفي هذا الشأن لا بد من ان نجدد تقديرنا العميق للجهود التي قام بها وزير خارجية دولة الكويت الشقيقة ازاء مساعيه او دعمه لجهود المبادرة الكويتية الرامية الى انهاء الأزمة بين لبنان ودول مجلس التعاون الخليجي في الخليج العربي. شكرا لدولة الكويت ولاميرها وولي عهدها ووزير خارجيتها وشعبها الطيب الصادق على كل ما تبذلونه من اجل خدمة الأمن والاستقرار في بلادنا العربية.