لا... للمثلية الجنسية

يقول الله في كتابه الكريم: «إنكم لتأتون الرجال شهوةً من دون النساء...» صدق الله العظيم، سورة الأعراف 80-82.
خلق الله الإنسان وكرّمه في أحسن صورة، وهو أعلم بتكوين جسده الفطري الذي فطره عليه، وخلق الله للرجل امرأة من ضلعه، لتشاركه صنع الحياة واستمراريتها، وبالتالي فإن الذكر يقترن بأنثى، ولا يصح غير هذا النوع من الاقتران في البشرية، وهذا هو المنطق العقلي الصحيح.
كما يمكن القول أيضاً إن أي تغيير في تلك الفطرة هو تغيير في الخلق وشرك بالله، وبالتالي فإن ظهور المثلية الجنسية في مجتمعاتنا يعد خرقاً ماثلاً يدق ناقوس الخطر تجاه المجتمع ويؤثر تأثيراً سلبياً بالغاً فيه. 
ومن ناحية أخرى، فإن خروج الدعوات الحالية التي تنادي بتأسيس جمعية للمثليين في دولة الكويت، هي خرق فاضح وعلني لمبادئ وقناعات المجتمع، ودعوة في المجمل فاسدة ومفسدة، وتمثل تهديداً للمجتمع، إذ إن هذه الدعوة لاعلاقة لها بالحرية الشخصية، بل هي تعد على فطرة خلق الله، وهي دخيلة على مجتمعاتنا التي تنبذ كل شيء شاذ، بل هي منبوذة من كل المجتمعات أيضاً.
إن تلك الدعوات يتوجب محاربتها كما تمت محاربة الكثير من العادات الشاذة الأخرى، التي حاول أصحابها في الماضي نقلها، وتمت مواجهتهم من قبل الكثير من أصحاب الكلمة الحرة والعمل الجاد، ومن ثم فإن مصير الدعوات التي تنادي بالمثلية الجنسية في الكويت، سيتم وأدها كما تم وأد غيرها من التي تتعارض مع قيم المجتمع... والله ولي التوفيق.

Kuwait City, Kuwait

Contact

Follow

©2017 BY AL3ONWAN - ALL RIGHTS RESERVED

Address