رجوع إلى الوراء

قد يتخبط الإنسان في حياته ويسير في طرق لا يعلم نهايتها، ويعيش بلا غاية، ومن الناس من يطمح لغاية خَفيّة سيئة أو سامية، ولكنه إن تعثر توقف ولم يستمر، ومنهم من يظل قوياً يستمر في طريقه وإن كان شاقاً حتى يصل.
نقف وقفة مع بعض من وصل، فهل حصل المراد أم انها مجرد رفعة موقتة تنتهي بفشله وفشل من سانده؟!
قد تتغير المبادئ وتتقلب الأفكار ويتغير الهدف، فترى من سعى للإصلاح وإبعاد الفساد لا يبحث إلا عن الشهرة والعلو الشكلي والمادي، ولا ينظر إلا لأعلى الأدوار، حتى لو كانت على حساب بلده وأهله ونفسه من دون أن يشعر. وتجده يخفي ما في نفسه من تحول فكري، ويمثل دور من يريد نفع الناس ورفعة المجتمع، ويظن أنه لا يزال بذكائه عالياً أمام الناس ولا يعلم أن سره قد انكشف، فإن الله تعالى يفضح من كذب على الناس وحاول كسبهم بأقواله المزيفة.
وللأسف قد يصدق بعض البسطاء أن المظهر الحسن والقول الطيبب يدل دوماً على صلاح الجوهر، ولم يعلموا أنها مجرد وسائل للسيطرة على عقول الآخرين ليحصل فيها على مناصب مرتفعة، وينسى علاج مشاكل مجتمعه، وتنقلب رحلة النجاح إلى سقوط وانحدار وإدخال الهم على قلوب من صدّقه، ولا يلتفت إلى ذلك وإنما ينظر لنفسه فقط، فقد أصبح فكره محدوداً منحصراً في ظهور الذات، وتصور أنه قد نجح ولم يعلم انها خطوات فشل ورجوع إلى الوراء.

Kuwait City, Kuwait

Contact

Follow

©2017 BY AL3ONWAN - ALL RIGHTS RESERVED

Address