غدير وحرب الأرشيف

أدرك تمام الإدراك أن لموسم الانتخابات وضعاً خاصاً، كما أدرك أن لبعض المرشحين هواجس حقيقية قد تجعلهم يضطرون إلى فعل بعض الأمور الخارجة عن السياق الطبيعي، وهذا هو التفسير الوحيد والمنطقي، للبحث في الأرشيف واستجلاب تغريدة منذ ما يقارب ثماني سنوات للوزيرة غدير أسيري. الإخوة النواب بعد أن أدركوا أن السخط الشعبي وصل إلى مداه، وأدركوا أيضاً أن فرص إعادة انتخاب بعضهم ضئيلة إن لم تكن معدومة، قاموا بنبش القبور ليحصلوا على التغريدة المذكورة المتعلقة بالوضع في البحرين في عام ٢٠١١، مما يعني ضمناً اتهام غدير بالطائفية، وحتى الطفل يدرك أنها علمانية التوجه ولا تمت إلى الطائفية بصلة، كما أن المعارضة لإرسال قوات درع الجزيرة في ذاك الوقت لم تنحصر في طائفة بل تعدت.. والدليل على ذلك موقف العم أحمد السعدون والنائب السابق صالح المُلا والدكتور عبيد الوسمي وغيرهم. ثم إذا أردنا أن نفتح الأرشيف فالسؤال واجب عن موقف الشباب من وزير تجارة أسبق هاجم مصر وقيادتها ومع ذاك تم تعيينه وزيراً بمباركة من يهاجم الأخت غدير على المبدأ نفسه، والأمر ينسحب على ناشط في الحراك عين في المجلس الأعلى للتخطيط والشباب أيضاً لم يفتحوا الأرشيف وصمتوا صمت أهل القبور. المشكله الأكبر أن من يطالب بالعفو على من تهجم على رموز البلاد، هم من يطالب بإقالة غدير من منصبها الوزاري لتغريدة منذ ثماني سنوات. فعلاً إن لم تستحِ فأفعل ما شئت. فهل وصلت الرسالة؟.. آمل ذلك.

Kuwait City, Kuwait

Contact

Follow

©2017 BY AL3ONWAN - ALL RIGHTS RESERVED

Address