إعادة هيكلة لقطاعات «الداخلية» وقيادييها


قال النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الفريق أول متقاعد الشيخ أحمد نواف الأحمد الجابر الصباح أمس الاربعاء إن هناك تغييرات جذرية وإعادة هيكلة لقطاعات (الداخلية) وقيادييها بصورة جديدة تخدم المؤسسة الأمنية وتحقق المنظومة الامنية المتكاملة. جاء ذلك في بيان صحفي صادر عن الإدارة العامة للعلاقات العامة والإعلام الأمني بالوزارة عقب ترؤس الشيخ أحمد النواف اجتماعا أمنيا بحضور وكيل الوزارة الفريق أنور البرجس والوكلاء المساعدين والمديرين العامين. وثمن الشيخ أحمد النواف في بداية الاجتماع جهود رجال الأمن البارزة في حفظ الأمن والأمان في البلاد وفرض السيطرة الأمنية وتطبيق القانون على الجميع مشيرا إلى أهمية تطوير العنصر البشري من رجال الأمن عبر إقامة الدورات الداخلية والخارجية لصقل كفاءتهم وخبراتهم. وشدد على ضرورة متابعة عمل منتسبي الوزارة من العسكريين والمدنيين وتقييم أدائهم على أسس مهنية لافتا إلى ضرورة ترسيخ إستراتيجية الوزارة في مكافأة المتميزين لتحفيزهم على بذل المزيد من الجهد والعطاء ليكونوا قدوة لزملائهم. وأوضح أن ضبطيات الإدارة العامة لخفر السواحل الأخيرة برهنت على استعدادها التام لمكافحة جميع أنواع التهريب والاختراقات الأمنية لافتا الى أن إحصائيات الإدارة العامة لمكافحة المخدرات دليل على يقظتهم وتفانيهم وجهدهم في العمل للحفاظ على المجتمع من هذه الآفة الخطيرة. وأكد أهمية الالتزام واليقظة والانتشار الأمني للدوريات في كل أنحاء البلاد لتحقيق المنظومة الأمنية المتكاملة مؤكدا على ضرورة الاستماع إلى شكاوى المواطنين والعمل على إيجاد الحلول السريعة لها في إطار القانون. ودعا قيادات القطاعات الأمنية للعمل بروح الفريق الواحد لبسط مظلة الأمن والأمان ووضع الخطط الأمنية وفق برنامج زمني يستمر حتى نهاية العام الى جانب ضرورة تواجد القيادات الأمنية ميدانيا ومتابعة تنفيذ الخطط في هذه المرحلة.