إيران.. آلاف المعلمين يتظاهرون بسبب صعوبات المعيشة


شارك آلاف المعلمين في تظاهرات جديدة، في أكثر من مئة مدينة إيرانية، احتجاجا على الصعوبات المعيشية المستمرة. وعبر المتظاهرون عن غضبهم بسبب تباطؤ الحكومة في تنفيذ إصلاحات متعلقة بالأجور ورواتب التقاعد، وفق ما أفادت به وسائل إعلام محلية الأحد. وشهدت الأسابيع الماضية سلسلة احتجاجات لقطاعات مهنية مختلفة في إيران، على خلفية معيشية، في ظل أزمة اقتصادية تواجهها البلاد، وتعود بالدرجة الأولى للعقوبات الأمريكية. وفي عددها الصادر الأحد، أشارت صحيفة "اعتماد" الإصلاحية إلى مشاركة آلاف المعلّمين في تجمعات أمام مقر مجلس الشورى (البرلمان) في طهران، ودوائر وزارة التربية، في العاصمة ومدن عدة مثل أصفهان وشيراز ومشهد. ويطالب المعلّمون منذ أسابيع بالإسراع في تطبيق إصلاحات للرواتب والأجور، تأخذ في الاعتبار خبرتهم، وتضعهم على مستوى مواز لموظفي القطاعات الأخرى. وأشار البرلمان الأسبوع الماضي، إلى أن نظام الرواتب الجديد، والذي تأخر تنفيذه لأكثر من عام، سيتم تنفيذه اعتبارا من العام الجديد في إيران، والذي يبدأ في 21 مارس. وأشارت صحيفة "اعتماد" إلى أن المعلّمين المتظاهرين طالبوا بالإفراج عن زملاء لهم تم توقيفهم في احتجاجات سابقة، ورددوا شعارات منها "من طهران إلى خراسان (شمال شرق البلاد) معلّمون في السجن".