اتحاد الاكاديميين والعلماء العرب يتعاون مع جامعه اليرموك في المملكة الاردنية الشقيقة


صرح مساعد الأمين العام للعلاقات العامة في اتحاد الأكاديميين والعلماء العرب التابع لجامعة الدول العربية الأستاذ يوسف عبدالله العلاطي العنزي

بأن الاتحاد بالتعاون مع جامعة اليرموك في المملكة الأردنية الشقيقة برعاية رئيس مجلس الأعيان السيد فيصل الفايز ،وبمشاركة أكثر من 34 باحثا وباحثة من 15 دولة عربية قد أقام المؤتمر العلمي المحكم السادس على مدار يوميين عبر تقنية الإتصال المرئي عن بعد بعنوان(التوجه الحديث للتعليم العالي في الوطن العربي الواقع وآفاق المستقبل )

بمشاركة عدد من وزراء التربية والتعليم العالي ورؤساء الجامعات والأكاديميين والباحثين من مختلف الدول العربية ، وقد شارك من الكويت بأوراق علمية حازت على اعجاب الجميع وأخذت منها توصيات في المؤتمر كل من الدكتور سعود الحربي وزير التربية والتعليم العالي السابق والدكتور خالد الدويري أستاذ القانون من كلية القانون الكويتية العالمية والدكتور مشاري الحربي نائب رئيس الاتحاد والدكتور عبيد المطيري رئيس مكتب الكويت.

حيث أوصى المشاركون بضروة العمل على إيجاد استراتيجيات جديدة وخطط ومشاريع عملية لدعم البحث العلمي في الجامعات العربية لتعزيز الابتكار المجتمعي بمختلف مجالاته ، بتفعيل برامج تكنولوجية حديثة من أجل العمل المستمر لتعزيز منظومة عملية التعلم عن بعد والحد من قصوره، وتبني مفاهيم أنظمة الأعمال الإلكترونية من قبل المؤسسات التعليمية في تقييم منصات التعلم الإلكتروني مع التركيز بشكل أساسي على المستخدمين كعملاء للخدمات، و العمل على صياغة برامج تدريبية شاملة من أجل تعزيز قدرات الأستاذ الجامعي في كافة المجالات وفي جميع فترات عمله التدريسي.

كما وحمل المؤتمر في توصياته ضرورة إعداد برامج شمولية متكاملة لمنظومة مهارات القرن الواحد والعشرين للطالب الجامعي في الوطن العربي من أجل ضمان إسهاماته الفعالة في المجتمع، و قيام الجامعات العربية بإعداد أدلة معايير خاصة بما يتعلق بمؤشرات تقييم الأداء للعملية التعليمية ومخرجاتها والتي تتضمن الطالب، الأهداف، طرائق التدريس وتقنياته، فضلًا عن أساليب التقويم والامتحانات وذلك وفقًا لمعايير التقويم العالمية.

كما ودعا المؤتمر في توصياته إلى إصدار تشريعات محلية في كل دولة عربية متعلقة بإدارة الأزمات والكوارث، مما قد يجعل من أزمة كورونا محفزاً للاستعجال وينعكس ذلك كله إيجابياً على منظومة التعليم العالي الحديث