top of page
Single post: Blog_Single_Post_Widget

«اتحاد الصيادين» يطالب بالقضاء على قراصنة السفن البحرية في المياه الاقتصادية الكويتية


أكد رئيس الاتحاد الكويتي لصيادي الأسماك على أهمية القضاء على القراصنة وسراق السفن البحرية في المياه الاقتصادية الكويتية، مشيدا بجهود خفر السواحل الذين يواصلون الليل بالنهار لحماية مياه الكويت الاقليمية، ومثمنا جهود الجيش الكويتي في حماية مياه الكويت الاقتصادية، ومشيرا إلى أن العصابات البحرية تتسلل إلى المياه الاقتصادية لتفوز بما تحمله اللنجات من معدات ومصيد.


وأضاف أن اتحاد الصيادين على تواصل مستمر مع خفر السواحل والجيش الكويتي لحل هذه القضية من جذورها، خاصة أن المياه الاقتصادية تابعة للكويت وتحت سيطرة الجيش الكويتي وفقا للمرسوم الاميري رقم 2014/317، لكن للأسف هؤلاء القراصنة يتزايدون ويجيدون فنون التسلل والهروب، ووصل عدد اللنجات الكويتية التي تم سلبها في يوم واحد أول أمس إلى خمس لنجات، ما يعني أن المشكلة تتفاقم وتتطلب الضرب بقوة على هؤلاء الخارجين عن القانون، موضحا أن عملية السلب مستمرة يوميا وتصل إلى لنجين وثلاث لنجات في اليوم الواحد حتى تجاوز العدد 80 لنجا تم سلبها هذا العام.


وقال إن السلابة لديهم أسلحة ويطلقون النار على زجاج اللنجات ويجبرون طواقم الصيد على التوقف ويسرقون معدات الصيد والهواتف النقالة وجميع ما تحمله اللنجات من أسماك ومن متعلقات شخصية ما كبد أصحاب رخص الصيد خسائر فادحة، خاصة أن هناك لنجات تعرضت للسلب عدة مرات خلال هذا الشهر، ما يجعل هناك صعوبة لإعادة تجهيزها مرة أخرى بالمعدات.


وقال الصويان أن العصابات البحرية سوف تؤثر على استمرار مهنة الصيد، خاصة أن عمالة الصيد التي يخاف البعض منهم على حياته يؤثرون ترك العمل، لافتا إلى أن هذه الحوادث تهدد استمرار اللنجات في النزول للصيد لعدم القدرة على توفير بديل.


وشدد على ضرورة إيجاد حلول لهذه المشكلة مطالبا المزيد من نقاط الحماية من الجيش الكويتي في البحر لحماية الصيادين، حتى يستطيعون الاستمرار في الصيد وتوفير الامن الغذائي، معبرا عن آمال الصيادين بإيجاد حل سريع لهذه المشكلة، ولافتا إلى أن قضية القراصنة تهدد لنجات الصيادين في جميع دول الخليج وهناك ضرورة للتنسيق مع دول الجوار للقضاء على هؤلاء القراصنة الذين يأتون إلينا من قبل بعض دول الجوار.


Comments


bottom of page