الأسطول الروسي يتعقب سفينتين للناتو دخلتا البحر الأسود


أعلنت وزارة الدفاع الروسية، أن قوات الأسطول الروسي في البحر الأسود بدأت بتعقب كاسحات الألغام التابعة للبحرية الإسبانية والبحرية اليونانية التي دخلت البحر الأسود. وقال المركز الوطني لإدارة شؤون الدفاع للوزارة اليوم الخميس في بيان، "قوات ووسائل أسطول البحر الأسود بدأت في مراقبة تحركات كاسحات الألغام، تاهو من البحرية الإسبانية وإيفروبي من البحرية اليونانية، دخلتا البحر الأسود في 25 فبراير". وتدخل سفن دول "الناتو" بشكل شبه دوري البحر الأسود. ففي نهاية يناير، تتبع أسطول البحر الأسود أيضا تحركات المدمرتين الأمريكيتين "بورتر" و"دونالد كوك". وأشارت الخارجية الروسية مرارا إلى أن الوجود العسكري في البحر الأسود لسفن الدول من خارج المنطقة لا يسهم في تعزيز الاستقرار، في حين تصر الولايات المتحدة على أنها تعمل في إطار اتفاقية مونترو، التي تنظم مرور السفن الحربية عبر مضيق البوسفور والدردنيل (الاتفاقية تسمح بمرور سفن مدنية وحربية عبر مضايق البحر الأسود).