الأعمال الإغاثية والتنموية في اليمن تتصدر أولويات الجهود الإنسانية الكويتية الأسبوعية


(كونا) -- تصدرت الأعمال الإغاثية والتنموية في اليمن أولويات الجهود الإنسانية الذي تبذلها المؤسسات والهيئات الكويتية أسبوعيا لدعم النازحين والمحتاجين في المنطقة فيما تواصلت الإشادات بدور الكويت الإنساني وجاءت هذه المرة من تركيا وتونس. وتنوعت الأعمال الإنسانية التي قامت بها المؤسسات الكويتية في اليمن خلال الأسبوع المنتهي أمس الجمعة بين تمويل مشروع بناء قرية للنازحين وتدشين آخر للمياه واختتام مشروع ثالث يعنى بتمكين الشباب فنيا ومهينا. وبداية مع محافظة (الحديدة) اليمنية حيث وضع محافظها الحسن طاهر الأربعاء الماضي حجر الأساس لإنشاء قرية سكنية تتكون من 50 وحدة لإيواء النازحين في مدينة (الخوخة) الساحلية غربي البلاد بتمويل من الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية بدولة الكويت. وأعرب طاهر في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) عن شكره وتقديره لدولة الكويت أميرا وحكومة وشعبا على هذه المساهمات الإنسانية "النوعية" التي تساعد في تخفيف المعاناة عن كاهل المواطنين اليمنيين. وأشاد بالمواقف "الصادقة" والدعم "الأخوي النبيل" الذي تقدمه الكويت وهيئاتها الخيرية والإغاثية لدعم الشعب اليمني "والذي يأتي امتدادا لعقود من الدعم التنموي لليمن". وأكد اهمية مشروع (قرية التآخي) الإنساني النوعي الذي يضمن لعشرات الأسر "حياة كريمة ومستقرة" بما يوفره من مساكن ومرافق "وخدمات تساعد عائلي تلك الأسر على التوجه للاهتمام بتحسين وضعهم المعيشي وتعليم أطفالهم". من جانبه قال رئيس مؤسسة التواصل للتنمية الإنسانية المنفذة للمشروع رائد إبراهيم في تصريح مماثل ل(كونا) إن مخطط القرية السكنية يشمل إنشاء 50 وحدة سكنية تتكون كل وحدة من غرفتين وحمام ومطبخ وفناء داخلي وصرف صحي. وأعرب عن بالغ الشكر والتقدير للهيئة الخيرية الاسلامية العالمية بدولة الكويت على دعمها السخي ومساهمتها في تخفيف الأزمة الانسانية في اليمن من خلال مشاركتها الفاعلة في حملة (الكويت بجانبكم) الإنسانية "المؤثرة" التي تستمر في أنشطتها للعام السابع على التوالي في مختلف المجالات الاغاثية والتنموية. كما دشن محافظ (الحديدة) الحسن طاهر الأربعاء الماضي مشروع مياه إسعافيا متكاملا يعمل بالطاقة الشمسية ويستفيد منه أكثر من 31 ألف مواطن في مدينة (حيس) بالمحافظة بتمويل من الجمعية الكويتية للاغاثة. وقال طاهر في تصريح ل(كونا) بهذه المناسبة إن الشعب اليمني لن ينسى لدولة الكويت أياديها البيضاء النبيلة التي امتدت إليه بمشروعات نوعية مؤثرة في مختلف المجالات عبر التاريخ وخصوصا في ظل الظروف الحالية. من جانبه قال نائب المدير العام لمكتب الجمعية الكويتية للاغاثة في اليمن عادل باعشن في تصريح مماثل ل(كونا) إن مشروع مياه مدينة (حيس) الإسعافي المتكامل الذي يأتي ضمن حملة (الكويت بجانبكم) هو أحد المشاريع المهمة في تدخلات الجمعية باليمن. وأوضح باعشن أن الجمعية عملت على تعزيز شبكة مياه (حيس) التي كانت "شبه منهارة" في ظل احتياج كبير بهدف إنقاذ السكان وتخفيف معاناتهم لا سيما أن المنطقة تعتبر من أكثر المناطق اليمنية ارتفاعا في درجة الحرارة خلال فصل الصيف. وفي يوم الأربعاء الماضي أيضا اختتمت الجمعية الكويتية للاغاثة مشروعا لتمكين الشباب فنيا ومهنيا شمل تدريب 850 متدربا ومتدربة من محافظتي (عدن) و(تعز) في تسعة مجالات مختلفة حسب احتياجات السوق. وقال القائم بأعمال محافظ (عدن) بدر معاون في كلمة ألقاها خلال احتفال أقيم بهذه المناسبة إن دولة الكويت تقدم المشروعات الإنسانية والتنموية في جميع المحافظات اليمنية وتحمل الخير والوفاء للشعب اليمني دون أي مقابل أو دعاية. من جانبه أوضح منسق المشروع في (جمعية الحكمة اليمانية) المنفذة للمشروع عمرو باسل أن المشروع يعد أحد المشروعات المهمة التي تساهم في إكساب الشباب المعارف والمهارات للانطلاق بثقة وخبرة نحو سوق العمل. ولم يكن العمل الإنساني الكويتي خلال الأسبوع المنتهي أمس الجمعة مقصورا على اليمن فقط اذ امتد أيضا إلى السودان حيث دشنت السفارة الكويتية في الخرطوم أمس الأول الخميس حملة مساعدات عاجلة لدعم متضرري السيول والفيضانات تشمل نحو ألف أسرة. وقال القائم بأعمال السفارة محمد غازي في تصريح ل(كونا) إن المساعدات التي تمولها جمعية الرحمة العالمية ستوزع عبر منظمة الرعاية السودانية بهدف تخفيف وطأة كارثة السيول والفيضانات الحالية في السودان. وأكد أن المساعدات تأتي تأكيدا على القيم الإسلامية الراسخة في الشعب الكويتي الذي جبل على حب الخير ومواصلة لدور قائد العمل الإنساني سمو الأمير الراحل الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح طيب الله ثراه واستمرارا للجهود تحت ظل صاحب السمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه وولي عهده الأمين الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح حفظه الله. ومن جهته أعرب مفوض الشؤون الإنسانية بالسودان نجم الدين موسى ل(كونا) عن شكره وتقديره للكويت حكومة وشعبا مشيرا إلى أنها "دولة رائدة في مجال العمل الإنساني والخير على مستوى العالم". وتسببت الفيضانات والسيول في السودان في وفاة 52 شخصا بجانب انهيار 3890 منزلا بشكل كلي وأكثر من 12 ألفا و500 منزل بشكل جزئي. وقال رئيس المجلس الأعلى للقضاء رئيس محكمة التمييز المستشار أحمد العجيل في تصريح ل(كونا) إن الرئيس التركي نقل تحياته خلال لقائهما على هامش افتتاح مبنى محكمة التمييز الجديد وافتتاح السنة القضائية التركية الجديدة إلى سمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح وسمو ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح. وأضاف المستشار العجيل أنه بدوره نقل تحيات القيادة السياسية في دولة الكويت ممثلة في سمو الأمير وسمو ولي العهد والشعب الكويتي الى الرئيس التركي. بدوره نقل سفير جمهورية تونس لدى دولة الكويت الهاشمي عجيلي رسالة إشادة وشكر حكومية وشعبية لمبادرة سمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح بإهداء دولة الكويت إلى تونس آليات ومعدات للاطفاء والإنقاذ. جاء ذلك وفق بيان صحفي ل(الإطفاء) العام الكويتية خلال استقبال رئيس القوة الفريق خالد المكراد في مكتبه الأربعاء الماضي السفير عجيلي حيث بحث الجانبان أطر تعزيز التعاون المشترك بين البلدين الشقيقين في مجال الإطفاء والانقاذ وتعزيز أوجه التنسيق الثنائي. وكانت طائرتان تابعتان للقوة الجوية للجيش الكويتي نقلت إلى تونس ست آليات إطفاء مجهزة بمعداتها كاملة إهداء لتونس لمكافحة حرائق الغابات وعمليات الإنقاذ تنفيذا للتوجيهات السامية وتأكيدا على أواصر الأخوة ومؤازرة للأشقاء في مواجهة الأزمات والكوارث. وعلى الصعيد المحلي أعلنت المديرة العامة لمكتبة الكويت الوطنية الشيخة رشا الصباح أمس الجمعة إقامة معرض خيري بمناسبة اليوم العالمي للعمل الخيري وذلك خلال يومي غد الأحد وبعد غد الاثنين. وقالت الشيخة رشا الصباح في تصريح صحفي إن المعرض يتضمن أعمالا يدوية وفنية تعكس العمل الخيري الذي تقوم به الجمعيات والجهات الخيرية داخل الكويت وخارجها وذلك لرفع الوعي المجتمعي بهذا العمل والمساهمة في مساعدة المحتاجين. وأوضحت أن أكثر من 13 جهة تطوعية وخيرية وفنانين سيشاركون في هذه المعرض مشيرة إلى أن تزايد أهمية إقامة مثل هذه الفعاليات النوعية يعزز الوعي المجتمعي بأهمية العمل الخيري في تطور المجتمعات ورفاهيتها. بدورها أعلنت جمعية الهلال الاحمر الكويتي الثلاثاء الماضي عن افتتاح (بوث) دائم للجمعية في مجمع الأفنيوز لتلقي واستقبال الهبات والصدقات لخدمة العمل الإنساني داخل دولة الكويت وخارجها. وقال مدير عام (الهلال الأحمر) عبدالرحمن العون ل(كونا) إن هذا الافتتاح يهدف إلى التوسع في انتشار عمل الجمعية وتفاعل المجتمع بشكل أكبر عبر تسهيل وصول المتبرعين لتلقي تبرعاتهم في أماكن وجودهم عن طريق استخدام (كي نت) في جمع الهبات والصدقات. وأضاف ان الجمعية عبر موقعها في مجمع الافنيوز تستقبل الهبات المادية من زكوات وصدقات لدعم المشروعات الخيرية التنموية والإنسانية داخل الكويت وخارجها للوصول الى أكبر عدد من المستفيدين خصوصا في ظل أزمة انتشار فيروس (كورونا المستجد - كوفيد 19). واكد حرص أهل الكويت الذين جبلوا منذ القدم على التسابق في عمل الخير ومساعدة الاخرين في كل مكان معربا عن شكره وتقديره لكل المتبرعين لرفع المعاناة عن المحتاجين والعمل على توفير حياة وبيئة صحية واجتماعية أفضل لهم.