الأمير: الشكر للدول التي شاركت بتحرير الكويت


بعث حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه برسائل شكر إلى أصحاب الجلالة والفخامة والسمو قادة الدول العربية الشقيقة والدول الصديقة المشاركة في التحالف الدولي لتحرير دولة الكويت من الغزو العراقي الغاشم عبر فيها سموه حفظه الله عن بالغ الشكر والتقدير للمواقف المشرفة لدولهم بالوقوف بكل صرامة وحزم إلى جانب الحق الكويتي والذي تجسد جليا في حث وتحفيز المجتمع الدولي لإدانة ذلك العدوان ولدورهم البارز في التصدي له في مجلس الأمن والمحافل الدولية وإسهاماتهم في تشكيل والمشاركة في التحالف الدولي عبر تسخير الإمكانيات العسكرية لدعم الشرعية الدولية لتحرير دولة الكويت والذي أثمر عن تحقيق النصر التاريخي وإنهاء ذلك الاحتلال الآثم ودحره. مؤكدا سموه رعاه الله أن تلك المواقف التاريخية والنبيلة هي محل الامتنان والاعتزاز وستظل خالدة في ذاكرة الشعب الكويتي متمنيا سموه حفظه الله لأصحاب الجلالة والفخامة والسمو ولدولهم الشقيقة والصديقة كل التقدم والازدهار. كما بعث سموه رعاه الله برسائل شكر إلى معالي أنطونيو غوتيرش الأمين العام للأمم المتحدة ومعالي أحمد أبو الغيط أمين عام جامعة الدول العربية ومعالي الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي أعرب فيها سموه حفظه الله عن خالص شكره وتقديره على المواقف المشرفة لهذه المنظمات في رفضها للعدوان العراقي الغاشم والذي تجسد في جهودها بالمطالبة بإدانة ذلك الاحتلال الآثم والانسحاب الفوري وغير المشروط والتأكيد على تطبيق المواثيق الدولية وحفظ سيادة الدول مؤكدا سموه رعاه الله أن الدور الحيوي الذي لعبته تلك المنظمات حظي ولا يزال بتقدير دولة الكويت وشعبها متمنيا سموه حفظه الله لهذه المنظمات دوام التوفيق والنجاح في تحقيق أهدافها المنشودة. وتقدم عدد من قادة ورؤساء الدول الشقيقة والصديقة بالتهنئة إلى الكويت بمناسبة حلول الذكرى الـ60 للاستقلال والـ30 للتحرير. وتلقى حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه اتصالا هاتفيا من أخيه صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى بن سلمان آل خليفة ملك مملكة البحرين الشقيقة أعرب خلاله عن خالص تهانيه لسموه بمناسبة الذكرى الستين للعيد الوطني لدولة الكويت والذكرى الثلاثين للتحرير متمنيا جلالته لحضرة صاحب السمو أمير البلاد حفظه الله ورعاه موفور الصحة والعافية ولدولة الكويت كل التقدم والازدهار في ظل القيادة الحكيمة لسموه. وقد أعرب حضرة صاحب السمو أمير البلاد حفظه الله ورعاه عن بالغ شكره وتقديره لأخيه جلالة ملك مملكة البحرين الشقيقة على هذا التواصل المجسد لأواصر العلاقات التاريخية والوطيدة التي تربط البلدين والشعبين الشقيقين متمنيا سموه لجلالته موفور الصحة ودوام العافية ولمملكة البحرين وشعبها الشقيق المزيد من التطور والازدهار تحت ظل القيادة الحكيمة لجلالته. وهنأ وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن دولة الكويت بمناسبة حلول الذكرى الـ60 للاستقلال والـ30 للتحرير. وقال بلينكن في بيان "نيابة عن الشعب الأمريكي الصديق والشريك لدولة الكويت يشرفني أن أبعث أطيب تمنياتي إلى شعب الكويت بمناسبة ذكرى الاستقلال والتحرير". وأضاف "قبل ثلاثين عاما وقفت الكويت والولايات المتحدة وشركاؤنا في التحالف الدولي يجمعهم هدف واحد هو دحر الغزو العراقي" مبينا أن "شراكتنا خلال حرب الخليج أرست أساس علاقتنا وزادت تقارب بلدينا في السنوات التالية". وأكد أن "علاقاتنا التعليمية والثقافية والسياسية والاقتصادية هي أقوى اليوم مما كانت عليه في الماضي" معربا عن تطلعه إلى "استمرار تعاوننا حول العديد من القضايا التي يواجهها بلدانا معا وإلى إحياء ذكرى شراكتنا خلال حرب الخليج". من جانبه، هنأ رئيس جمهورية ألمانيا الاتحادية فرانك-فالتر شتاينماير سمو أمير البلاد والشعب الكويتي بمناسبة حلول العيد الوطني لدولة الكويت، متمنيا لسموه ولجميع المواطنات والمواطنين في الكويت باسمه وباسم الشعب الألماني أطيب التهاني القلبية، ومنوها بسياسة التوازن التي تتبعها الكويت، ولا فتا الى أن بلاده تتابع عن كثب نجاحات الكويت في مجال الوساطة. وقال شتاينماير في رسالة إلى سمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد نشرتها السفارة الألمانية: إن ألمانيا والكويت تتمتعان بتاريخ طويل من الترابط الودي والتبادل المبني على الثقة. ولم يكن العام الماضي عاما سهلا بالنسبة للكويت. ففي خضم جائحة كوفيد-19 توفي سلفكم في المنصب سمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح الذي حظى في كل أنحاء العالم بتقدير عال كرئيس دولة ذي بعد نظر وحس عال بالمسؤولية يبذل مساعيه من أجل التفاهم والتوازن في المنطقة. ويسعدني أنكم تواصلون هذا الطريق، إذ أن الشرق الأوسط والأدنى مازالا يواجهان تحديات كبيرة". وأضاف الرئيس الألماني: أتقدم إليكم بجزيل شكري على جهودكم الشخصية الكبيرة من أجل التوصل إلى حلول سلمية وكذلك على دور الوسيط الذي قامت به الكويت في عملية المصالحة الناجحة بين دول مجلس التعاون الخليجي. وتابع: إن سكان ألمانيا يتابعون عن كثب نجاحات دولة الكويت في مجال الوساطة. إن سياسة تحقيق التوازن التي تتبعونها هي التي تحدد الاتجاه الصحيح نحو تحقيق السلم والاستقرار في المنطقة. وأنا واثق من أن الشراكة المتنامية باستمرار والمبنية على الثقة المتبادلة بين ألمانيا والكويت تساهم بدورها في حل المشاكل الإقليمية والعالمية. وختم: تقبلوا مني خالص تمنياتي بموفور الصحة والسعادة لسموكم شخصيا مقرونة بأملي في مستقبل يعمه السعادة والسلام لبلدكم وشعبكم. من جهته، رفع رئيس البرلمان العربي عادل العسومي اليوم الخميس اسمى آيات التهاني لسمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح وسمو ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح وحكومة وبرلمان وشعب دولة الكويت بمناسبة العيد الوطني وذكرى التحرير. وثمن العسومي في بيان ما حققته دولة الكويت "من نهضة وانجازات رائدة في مسيرة التطور الديمقراطي لتصبح دولة عصرية مزودة بالعلم والمعرفة وتشهد تقدما وتطورا في جميع المجالات". ولفت في هذا السياق الى أن هذا الامر "انعكس في تعزيز مكانة دولة الكويت المتميزة وحضورها الفاعل في محيطها العربي والاقليمي والدولي" مؤكدا أن "مسيرة التنمية الشاملة التي تشهدها دولة الكويت تمثل نموذجا رائدا يحتذى به". كما أشاد العسومي بدبلوماسية دولة الكويت "المتوازنة وسياساتها الحكيمة ومواقفها الداعمة دائما لتعزيز العمل العربي المشترك ودفاعها عن القضايا العربية في كافة المحافل الاقليمية والدولية". ونوه بأن العيد الوطني لدولة الكويت وذكرى التحرير "يجسدان معاني الولاء والانتماء التي نشأ عليها أبناء الكويت الأوفياء في الدفاع عن وطنهم والتضحية بكل غال ونفيس من أجل نهضته ورفع اسمه عاليا في كافة المجالات". واعرب العسومي في بيانه عن تمنياته لدولة الكويت وقيادتها وشعبها العزيز دوام الرخاء والتقدم والأمن والأمان.