البحرية التونسية تبحث عن 17 مهاجراً مفقوداً


لا زالت عمليات التمشيط التي تقوم بها اليبحرية التونسية تجري على قدم وساق بحثاً عن نحو 17 مفقوداً من بين المهاجرين الذين كانوا على متن المركب الغارق قبل أيام بسواحل مدينة الشابة. وكان المركب الغارق في الليلة الفاصلة بين يومي السادس والسابع سبتمبر(أيلول) الجاري على متنه ما بين 34 و37 مهاجراً، وفق ما أفاد به متحدث باسم الحرس الوطني. وذكرت تقارير إعلامية في مرحلة أولى عن انتشال 8 جثث لمهاجري القارب المنكوب، لكن المتحدث باسم الحرس البحري حسام الجبابلي أعلن عن 6 جثث بينما تستمر عمليات التمشيط حتى اليوم باستخدام مروحية من الوحدة الجوية بحثاً عن المفقودين. وأعلن الجبابلي عن إنقاذ 14 مهاجراً فيما قدر عدد المفقودين في حادث الغرق ما بين 14 و17 مفقوداً. وفي ظل صعوبة الوضع الاقتصادي اندفع الآلاف من التونسيين إلى الهجرة غير الشرعية عبر البحر. ومنذ مطلع العام الجاري وحتى يوم أمس التاسع من سبتمبر(أيلول) منع الحرس البحري أكثر من 20 ألف شخص من اجتياز الحدود من بينهم 12 ألفاً و466 شخصاً ينحدرون من دول أفريقيا جنوب الصحراء، وفق بيانات الحرس الوطني.