top of page
Single post: Blog_Single_Post_Widget

البيت الأبيض: بايدن لا يتجاهل نتانياهو


نفى البيت الأبيض الجمعة أن يكون الرئيس الأمريكي جو بايدن قد تعمد تجاهل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بعدم إدراجه حتى الآن في قائمة اتصالات هاتفية أجراها بايدن مع قادة أجانب منذ توليه منصبه في 20 يناير. وكان غياب الاتصال المباشر بين الرئيس الأمريكي الديمقراطي ورئيس الوزراء الإسرائيلي اليميني سبباً في تكهنات في إسرائيل وبين خبراء الشرق الأوسط بأن الإدارة الأمريكية الجديدة ربما تشير بذلك إلى استيائها من العلاقات الوثيقة التي ربطت نتانياهو بسلف بايدن الرئيس السابق دونالد ترامب. وقالت جين ساكي المتحدثة باسم البيت الأبيض في إفادة للصحفيين رداً على سؤال عن موعد المحادثة المحتمل "إنه (بايدن) يتطلع إلى التحدث مع رئيس الوزراء نتانياهو ... بوسعي أن أؤكد لكم أن ذلك سيحدث قريباً، لكن ليس لدي موعداً أو جدولاً زمنياً محدداً". وعندما سُئلت هل كان يُقصد بتأخير الاتصال تجاهل نتانياهو ردت قائلة "ليس متعمداً، فرئيس الوزراء نتانياهو هو شخص يعرفه الرئيس (بايدن) منذ فترة"، مضيفة أن بايدن "يتطلع لإجراء المحادثة". وكان ترامب وسلفه باراك أوباما، الذي شغل بايدن في إدارته منصب نائب الرئيس، اتصلا بنتانياهو خلال أيام من توليهما الرئاسة. واتصل بايدن بالفعل بعدد من زعماء الدول منها الصين والمكسيك وبريطانيا والهند وفرنسا وألمانيا واليابان وكوريا الجنوبية وروسيا. ولم يعر نتانياهو نفسه القضية اهتماماً. ويُنظر لبايدن في إسرائيل منذ فترة على أنه صديق في واشنطن لكنه يختلف مع نتانياهو في بعض الأحيان. وسيواجه رئيس الوزراء تحديات إذا أعاد بايدن الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي الإيراني الذي انسحب منه ترامب، وإذا قرر تحسين العلاقات "المدمرة" مع الفلسطينيين كما وعد، وإذا عارض البناء الاستيطاني الإسرائيلي في الأراضي المحتلة التي يسعى الفلسطينيون لإقامة دولتهم فيها.


Comments


bottom of page