«التربية»: لا ظلم.. لأي طالب


أكدت وزارة التربية، أمس الخميس، أن ما يثار في وسائل التواصل الاجتماعي عن مسار اختبارات الثانوية العامة ما هو إلا كلام مرسل وعار تمامًا من الصحة. وأشارت الوزارة إلى التزام المكلفين بعملية الاختبارات والمراقبين والملاحظين بالإجراءات والضوابط الخاصة بلائحة الغش المطبقة منذ سنوات، موضحة أن كل حالة يتم ضبطها أثناء الامتحانات تمر بعدة إجراءات تدريجية قبل تدوين المحاضر وفق الأطر القانونية السليمة. وذكرت أن جميع المكلفين من مراقبين وملاحظين والإدارة المدرسية مسؤولون عن تطبيق لائحة الغش، واتخاذ الإجراءات اللازمة في مثل هذه الحالات وفق اللوائح المنظمة للعملية التعليمية في هذا الشأن. وشددت وزارة التربية على ثقتها الكاملة بمنتسبيها من أعضاء الهيئتين التعليمية والإدارية وجميع القائمين على عملية الاختبارات في مختلف المناطق التعليمية، الذين يبذلون مساع وجهود كبيرة للإنجاح فترة الاختبارات بالطرق العلمية والتربوية والأكاديمية السليمة. وذكرت وزارة التربية بأن لائحة الغش المقررة تتيح للطلبة تقديم تظلماتهم إلى الكونترول المركزي الخاص بالقسمين العلمي والأدبي، ويتم النظر فيها من قبل أعضاء مختصين للبت فيها، مؤكدة حرصها على منح الحقوق لأصحابها وعدم ظلم أي طالب. كما أكدت الوزارة حرصها على الحفاظ على العملية التعليمية ومستوى الخريجين من أبنائها المتعلمين، وأن تكون أجواء الاختبارات بعيدة عن كل الإشاعات التي تثار بشكل يومي على وسائل التواصل الاجتماعي.