top of page
Single post: Blog_Single_Post_Widget

الخزانة الأمريكية تسهل تدفق المساعدات إلى أفغانستان


أبلغ مسؤول بوزارة الخزانة الأمريكية رويترز، بأن الولايات المتحدة أصدرت الأسبوع الماضي ترخيصاً جديداً يخول لها ولشركائها مواصلة تسهيل تدفق المساعدات الإنسانية في أفغانستان، وذلك بعد استيلاء طالبان على السلطة. ويسمح الترخيص الخاص، الذي أصدرته وزارة الخزانة يوم الأربعاء الماضي، للحكومة الأمريكية والمتعاقدين معها بدعم تقديم المساعدات الإنسانية لمن يحتاجون إليها في أفغانستان، ومن ذلك تسليم الغذاء والدواء على الرغم من العقوبات الأمريكية على طالبان التي تدرجها واشنطن على قائمتها السوداء للجماعات الإرهابية. ويأتي الترخيص، الذي ينتهي في 31 مارس (آذار) 2022، وسط مخاوف من أن تسرع العقوبات الأمريكية على طالبان بحدوث أزمة إنسانية في البلد الذي يعتمد بشدة على المساعدات الأجنبية. وقال المسؤول: "هذه مساعدة إنسانية مستهدفة الغرض منها تقديم يد العون للشعب أفغانستان"، مضيفاً أن المساعدات تلك لن تذهب إلى سلطات طالبان. ولا تعلن وزارة الخزانة عادة عن التراخيص الخاصة. وتقول الأمم المتحدة إن أكثر من 18 مليون نسمة، أو نحو نصف سكان أفغانستان، بحاجة للمساعدة وإن نصف الأطفال الأفغان دون الخامسة يعاون من سوء تغذية حاد وسط ثاني موجة جفاف في أربعة أعوام. وقالت إدارة الرئيس جو بايدن إنها ملتزمة بالسماح باستمرار أنشطة الإغاثة الإنسانية في أفغانستان على الرغم من تصنيف واشنطن لطالبان جماعة إرهابية عالمية. وقال المسؤول إن العقوبات تجمد أي أصول أمريكية للحركة وتمنع الأمريكيين من التعامل معها بأي صورة، مثل المساهمة بأموال أو سلع أو خدمات. وفي حين أن العقوبات الأمريكية تشمل إعفاءات إنسانية، يقول منتقدون إن عقوبات أمريكية مشددة مثل المفروضة على إيران وفنزويلا يمكن أن تمنع وكالات الإغاثة من العمل في بلد خوفاً من الوقوع تحت طائلة عقوبات واشنطن. وتُوج هجوم شنته طالبان مع انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان بعد 20 عاماً بسيطرة الحركة على العاصمة كابول يوم 15 أغسطس (آب).


Comentários


bottom of page