الرئيس الأوكراني: مستعدون للتفاوض مع روسيا.. بعد الانتصار


قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي اليوم الثلاثاء، إن أوكرانيا ستقاتل لاستعادة كل أراضيها التي احتلتها القوات الروسية، في الوقت الذي تخوض فيه قوات الجانبين حرب شوارع في سيفيرودونيتسك في واحدة من أكثر المعارك البرية دموية في الحرب. وقال زيلينسكي عبر فيديو، خلال فعالية استضافتها صحيفة فاينانشال تايمز البريطانية: "فقدنا بالفعل الكثير من الناس، وببساطة ليس بوسعنا التنازل عن أراضينا". وأضاف أن الجمود "ليس خياراً علينا تحرير كامل أراضينا". جاءت تصريحات زيلينسكي للرد بقوة على اقتراحات بتنازل أوكرانيا لروسيا عن بعض أراضيها لإنهاء الحرب التي دخلت شهرها الرابع. وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في مقابلة صحافية إن من المهم تجنب "إهانة" موسكو، وهو ما فسرته أوكرانيا بقبول بعض المطالب الروسية. وبسؤاله عن تعليق ماكرون، قال زيلينسكي: "لا نهين أحداً، نرد بالمثل". وقال الرئيس الأوكراني إن كييف تريد أن تنتصر على روسيا "في ساحة المعركة" قبل أي تفاوض على السلام. وقال زيلنسكي للصحيفة: "يجب أن يكون النصر قبل كل شيء في ساحة المعركة"، مكرراً أن بلاده في حاجة إلى أسلحة توازي على الأقل تلك المتوافرة للروس. وأضاف "في الوقت الحالي، لا يمكننا المضي قدماً بطريقة قوية" دون تحمل خسائر فادحة، داعياً حلفاء أوكرانيا الغربيين إلى توفير المزيد من الأسلحة. ورداً على سؤال على ما تعتبره أوكرانيا "انتصارًا" في الحرب، قال زيلنسكي إن عودة الوضع إلى ما كان عليه قبل الغزو في 24 فبراير (شباط) سيكون "انتصارًا جدياً موقتًا" قبل نهاية احتلال البلاد بالكامل. ورداً على سؤال عن المحادثات مع روسيا المتوقفة منذ نهاية مارس (آذار)، أجاب الرئيس الأوكراني أنه "لم يغيّر" موقفه من أن "أي حرب يجب أن تنتهي على طاولة المفاوضات". وقال: "أنا مستعد للمحادثات المباشرة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، سواء رغبت في ذلك أم لا، لكن إذا كنا سنناقش إنهاء الحرب وليس أي شيء آخر". وأضاف "أنا مستعد لذلك. أعتقد أنه لا يوجد أحد آخر للتحدث معه في روسيا".