الرئيس العراقي يدعو إلى حوار وطني لتجاوز الأزمة الراهنة في بلاده




(كونا) -- دعا الرئيس العراقي المنتهية ولايته برهم صالح اليوم السبت الى حوار وطني جامع بين الفرقاء السياسيين لتجاوز الازمة الراهنة في بلاده والتي كان آخر تطوراتها اقتحام البرلمان اليوم من قبل اتباع التيار الصدري والاعتصام فيه. وقال صالح في بيان ان الظرف الدقيق الذي تمر فيه بلاده يستدعي من الجميع التزام التهدئة وتغليب لغة العقل والحوار وتقديم المصلحة الوطنية العليا على كل اعتبار. ورأى أن تدارك الازمة الراهنة والحؤول دون اي تصعيد يتطلب عقد حوار وطني صادق وحريص على مصلحة الوطن والمواطنين لضمان حماية أمن واستقرار البلد وطمأنة العراقيين وترسيخ السلم الاهلي والاجتماعي. واعتبر ان الحوار المطلوب بين الفرقاء السياسيين يجب ان يبحث في جذور الازمة التي شهدتها البلاد في الفترة الماضية وايجاد الحلول المطلوبة لتجاوزها والوصول بالبلد الى بر الامان والاستقرار. وكان رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي قد وجه دعوة مشابهة في وقت سابق اليوم للكتل السياسية في بلاده للحوار والتفاهم ووقف ما وصفها بالفتنة وذلك على خلفية تأزم الموقف السياسي والامني عقب اقتحام اتباع التيار الصدري لمجلس النواب. كما دعا رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي الى تعليق عقد جلسات البرلمان العراقي والى عقد لقاء وصفه بالوطني العاجل لانجاز حوار وطني فاعل ومسؤول. واقتحم متظاهرون ينتمون للتيار الصدري مبنى مجلس النواب العراقي داخل المنطقة الخضراء في وقت سابق اليوم وذلك للمرة الثانية في أقل من اسبوع ليعلنوا من هناك عن اعتصام مفتوح رفضا لمساعي تشكيل حكومة بقيادة قوى (الاطار التنسيقي) الامر الذي دفع الاخيرة الى الدعوة لمظاهرة مضادة مع تحذير من المساس ب"السلم الاهلي".