السيسي يؤكد ضرورة التعاون بين دول العالم لمواجهة أزمة الطاقة



أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ضرورة التنسيق والتعاون بين كافة دول العالم لمواجهة أزمة الطاقة، واصفاً تلك الأزمة بأنها "أزمة عالمية كاشفة لا تقتصر فقط على توفر إمدادات الطاقة، ولكن تتعلق بتكلفة هذه الإمدادات والتي تؤثر بشكل مباشر على الأسعار في دول العالم ومن ضمنها مصر". جاءت تصريحات الرئيس السيسي خلال مؤتمر صحفي مشترك مع المستشار الألماني أولاف شولتس الإثنين في العاصمة الألمانية برلين، حسبما أفادت الهيئة الوطنية للإعلام. ورداً على سؤال حول ما يمكن أن تقدمه مصر من تعاون مع أوروبا بشأن إمدادات الغاز الطبيعي المسال، قال الرئيس السيسي "وقعنا اتفاقية مع الاتحاد الأوروبي بحضور رئيسة المفوضية بشأن هذا الموضوع، واستعداد مصر أن تقدم ما لديها من تسهيلات للغاز الموجود في شرق المتوسط ليصل أوروبا للتخفيف من آثار هذه الأزمة". وأوضح الرئيس السيسي أن محطات إسالة الغاز الموجودة في مصر،: "نستطيع من خلالها أن نصدر كل الغاز الذي يمكن الحصول عليه من شرق المتوسط إلى أوروبا، بالإمكانيات المتاحة بالفعل لدينا، ونحن مستعدون لذلك". وأكد الرئيس المصري على ضرورة أن يكون هناك تعاون وتنسيق بين مصر وأوروبا بشكل أو بأخر في مجالات مختلفة، مشدداً على أن أزمة الغذاء والطاقة أزمة ضاغطة جداً على الاقتصاد في مصر. كما أكد الرئيس السيسي أن مصر مصممة على المضي قدما في تعزيز الشراكة مع ألمانيا ، مشيراً إلى أن السنوات الماضية شهدت نقلة نوعية في الشراكة بين البلدين. وأضاف الرئيس السيسي أن المباحثات تناولت العديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك من بينها الإجراءات التي اتخذتها مصر لاستضافة مؤتمر المناخ العالمي (كوب27-). ومضى الرئيس السيسي قائلاً إنه أعرب للمستشار شولتس عن تقدير مصر البالغ للتعاون الاقتصادي والتنموي القائم مع ألمانيا والذي يشهد منذ سنوات مشاركة ألمانية نشطة في جهود التنمية المصرية وانخراطاً قوياً للشركات الألمانية العملاقة في تنفيذ مشروعات كبرى تساهم في تغيير وجه الحياة على أرض مصر من خلال إقامة بنية تحتية ضخمة وحديثة في العديد من القطاعات الحيوية. وأوضح الرئيس المصري: "أن مناقشاتنا اليوم تطرقت الى الوضع الاقتصادي الدولي الصعب الناشيء عن الأزمة في أوكرانيا خاصة على صعيد أمن الغذاء والطاقة في العالم والتأثيرات السلبية غير المسبوقة التي شهدتها أسواقهما بسبب الأزمة، واتفقنا على أن الوضع الحالي يفرض على كافة الفاعلين الدوليين التحلي بالمسؤولية لإيجاد حلول وآليات عملية تخفف من تداعيات الأزمة على الدول الأكثر تضرراً". وأشار الرئيس السيسي إلى أنه" اتفق مع المستشار الألماني على أن يظل التنسيق بيننا إزاء قضايا المنطقة مستمرا وفي مقدمتها القضية الفلسطينية والوضع في ليبيا وسوريا واليمن ، فضلا عن سبل مواجهة التطرف والإرهاب وظاهرة الهجرة غير الشرعية". وأضاف الرئيس المصري "أطلعت المستشار الألماني شولتس على آخر تطورات قضية سد النهضة" ، مؤكداً على استمرار مصر في سعيها لإيجاد حل عادل يراعي متطلبات أمنها المائي الذي لا تفريط فيه من خلال التوصل لاتفاق قانوني ملزم لملء وتشغيل السد".