الشريعان: تمتين.. الأمن الغذائي


قال وزير التجارة والصناعة الكويتي فهد الشريعان إن مصانع الأغذية الكويتية قادرة على مواجهة التحديات العالمية في إمدادات المواد الغذائية الأولية الداخلة في عمليات تصنيع المنتجات الغذائية المختلفة مشددا على أن وضع تلك المصانع "مطمئن ومتين". جاء ذلك في تصريحات أدلى بها الوزير الشريعان للصحافيين خلال جولته التفقدية أمس الأحد لعدد من المصانع الوطنية المختصة في تصنيع الغذاء للتأكد من توافر المواد الغذائية بشتى انواعها في السوق المحلية. وجدد الوزير الشريعان التأكيد على أن سوق الأغذية الكويتي يتمتع بمخزون استراتيجي مطمئن وأن "المصانع الكويتية ملتزمة باستقرار الأسعار وتجنب أي ارتفاع مصطنع وغير مبرر لها". وأضاف أنه تلمس تفهما كبيرا من ممثلي المصانع الكويتية بضرورة تكاتف الجهود الحكومية والخاصة لدعم الأمن الغذائي في الكويت خلال هذه الفترة "الحساسة" التي تحمل الكثير من التحديات وسط ما يجري من عمليات عسكرية تطال بعض أهم الدول المصدرة للغلال الزراعية الأساسية وأيضا ما تعانيه سلسلة الإمدادات الغذائية العالمية من ضغوط سعرية غير مسبوقة وتهديد لوجستي ممكن أن يطال معظم مناطق العالم. وذكر أنه استمع من رؤساء وممثلي مصانع الاغذية الكويتية عن التحديات التي تواجههم "وأكدت لهم حرص الوزارة على تذليل كل العقبات من أجل تمتين الأمن الغذائي ودعم الصناعة الغذائية في الكويت". وشدد على أن المنتجات الغذائية الكويتية تتمتع بالجودة العالمية وتتطابق مع أكثر معايير الجودة والسلامة صرامة "ونفتخر بوجود مثل هذه المصانع التي أثبتت وجودها على المستوى الإقليمي بل وحتى العالمي". وأكد الشريعان مجددا قوة الأمن الغذائي الوطني وأشاد "بموقف المصانع الغذائية الوطنية في دعم الجهود الحكومية لتأمين المخزون الاستراتيجي من خلال طرح منتجات غذائية تمتاز بالموازنة بين الجودة العالية والسعر".