الشيخ تميم بن حمد: قطر ليست مثالية لكنها نفذت إصلاحات بسرعة البرق


انتقد أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني على هامش منتدى دافوس الاقتصادي الاثنين، ما وصفه بالهجمات غير المسبوقة على بلاده المضيفة لنهائيات كأس العالم نهاية العام الجاري، للمرة الأولى في العالم العربي والشرق الأوسط.

وقال الشيخ تميم بن حمد آل ثاني إن قطر «ليست مثالية»، مشدداً في الوقت نفسه على أنها نفذت إصلاحات «بسرعة البرق» منذ منحها شرف استضافة المونديال في العام 2010.

وأضاف أمير قطر أن «الشرق الأوسط عانى من التمييز على مدى عقود»، مستكملا «ولقد وجدت أن تمييزاً مماثلاً يعتمد بشكل كبير على أشخاص لا يعرفوننا، وفي بعض الحالات، يرفضون التعرف علينا. وحتى اليوم، ما زال هناك أشخاص لا يقبلون فكرة أن دولة عربية إسلامية ستستضيف بطولة مثل كأس العالم». واعتبر آل ثاني أن «هؤلاء الأفراد، وبينهم كثيرون في مواقع نفوذ، شنوا هجمات بوتيرة غير مسبوقة».

وزاد الشيخ تميم أن «إنّ قطر شأنها كشأن كل بلد من بلدانكم، ليست مثالية، إنها تحاول باستمرار إدخال تحسينات، وهي تزخر بالأمل في مستقبل أكثر إشراقًا». وتابع «نحن فخورون جداً بالتطور والإصلاح والتقدم الذي أحرزناه، ونحن ممتنون للأضواء التي سلطتها كأس العالم، والتي ألهمتنا، لإجراء هذه التغييرات بسرعة البرق».

وزاد «نحن في غاية الفخر بسبب التطوير والإصلاح والتقدم الذي أحرزناه، وأنا ممتن للأضواء التي سلطها كأس العالم، والتي ألهمتنا القيام بإجراء هذه التغييرات بسرعة البرق».

وأكد لجميع المستمعين «أن هذه النسخة من كأس العالم ستكون نسخة خاصة. ونعتقد أن الرياضة أداة للتغيير الإيجابي، وتعزيز التسامح والاحترام، وتمكين الشباب وإلهامهم الوحدة. ونحن نتمسك بهذا الاعتقاد، وآمل أن تنضموا إلينا للاستمتاع بهذه اللعبة الجميلة تماما كما تلعب في بلدنا».