الصين تؤكد على أهمية المصالح المشتركة مع أمريكا


قال رئيس الوزراء الصيني لي كه تشيانغ، اليوم الخميس، إن الصين والولايات المتحدة لديهما مصالح مشتركة والعديد من مجالات التعاون ويتعين عليهما السعي لتطوير علاقتهما في مناخ صحي. والولايات المتحدة والصين على خلاف بشأن النفوذ في منطقة المحيطين الهندي والهادي وممارسات بكين الاقتصادية وفيما يتعلق بهونج كونج وتايوان وحقوق الإنسان في إقليم شينجيانغ الصيني. وقال لي في مؤتمر صحفي في ختام الدورة السنوية للبرلمان إن الصين تأمل في أن تشهد العلاقات تطورا صحيا استنادا إلى احترام كل طرف لمصالح الآخر الأساسية والتعاون الذي يحقق الفائدة للطرفين وعدم تدخل طرف في الشؤون الداخلية للآخر. وتابع أن من الحتمي أن تكون هناك خلافات لكن المهم هو كيفية التعامل معها. وقال “شعبا الصين والولايات المتحدة يتسمان بالحكمة والمقدرة، ويتعين على الجانبين فتح حوار والتواصل على أساس من الاحترام والمساواة”. ومضى يقول “لدى الصين والولايات المتحدة نطاق واسع من المصالح المشتركة وهناك العديد من المجالات التي يمكنهما التعاون فيها. وما زال يتعين علينا التركيز أكثر على الأرضية المشتركة وتوسيع مصالحنا المشتركة”. والتزمت إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن بمراجعة عناصر السياسة تجاه الصين بعد أن تدهورت العلاقات بين أكبر اقتصادين في العالم إلى أدنى مستوى منذ عقود في عهد سلفه دونالد ترامب. وفي الشهر الماضي، أجرى بايدن والرئيس الصيني شي جين بينغ أول اتصال هاتفي منذ تولي بايدن الرئاسة وبدا أنهما مختلفان حول أغلب القضايا حتى مع تحذير شي من أن المواجهة ستكون “كارثة” على البلدين. وسيجتمع وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن مع مسؤولين صينيين يوم 18 مارس/ آذار في ألاسكا في أول اجتماع رفيع المستوى بحضور شخصي بين البلدين في عهد إدارة بايدن. ويريد بايدن أن ينأى بنفسه عن نهج (أمريكا أولا) الذي انتهجه ترامب وذلك عن طريق تعزيز التعاون مع الحلفاء والتركيز على الدبلوماسية متعددة الأطراف.