العاهل الأردني: عدم إيجاد حل عادل للقضية الفلسطينية سيفجر الأوضاع بالمنطقة


حذر العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني اليوم الأحد من عواقب عدم إيجاد حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية "حيث إن هذا الأمر سيفجر الأوضاع في المنطقة". جاء هذا التحذير خلال لقاء الملك عبدالله الثاني برئيس مجلس النواب الأردني عبدالمنعم العودات وعدد من رؤساء لجان المجلس في قصر الحسينية. وذكر الديوان الملكي الأردني في بيان له أن الملك عبدالله الثاني أكد موقف المملكة "الثابت" تجاه نيل الشعب الفلسطيني حقوقه المشروعة. وشدد الملك عبدالله وفقا للبيان على أن المنطقة "لن تنعم بالأمن والاستقرار دون التوصل إلى حل عادل وشامل يضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط الرابع من يونيو عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية". وعن آخر التطورات المتعلقة بالصراع بالمنطقة كشف عن أن هناك جهودا مكثفة واتصالات مستمرة مع جميع الأطراف الدولية الفاعلة لوقف التصعيد الإسرائيلي "الخطير" وحماية أرواح الفلسطينيين وممتلكاتهم. وأشار إلى أن هناك أيضا تعاونا وتنسيقا عربيا على مختلف المستويات بالإضافة إلى الولايات المتحدة والدول الأوروبية في هذا الشأن. وكشف عن أن هناك رسائل "إيجابية" من الولايات المتحدة ودورا داعما بشكل أكبر لإنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي على أساس حل الدولتين. وأكد العاهل الأردني حرص بلاده المستمر على توفير كل سبل الدعم "للأشقاء الفلسطينيين وتزويدهم بما يحتاجونه على المستويين الطبي والإغاثي ومواصلة تعزيز قدرات المستشفى الميداني الأردني في غزة وجميع المحطات العلاجية في الضفة الغربية".