الملكة إليزابيث: تطعيم فيروس كورونا كان سريعاً ولم يؤلمني


قالت الملكة إليزابيث ملكة بريطانيا، التي تلقت الشهر الماضي جرعة التطعيم الأولى للوقاية من فيروس كورونا، إن التطعيم كان سريعا جدا ولم يؤلمها. وتلقت الملكة إليزابيث (94 عاما) وزوجها الأمير فيليب (99 عاما)، الموجود حاليا فى المستشفى للعلاج من عدوى أخرى، التطعيم الواقي من كورونا من خلال طبيب العائلة فى مقر الملكة بقلعة وندسور إذ يضعهما سنهما ضمن الفئة ذات الأولوية لتلقى التطعيم في إنجلترا. وقالت الملكة في اتصال عبر الفيديو مع مسؤولي الصحة الذين يشرفون على توزيع التطعيمات في المملكة المتحدة "كان الأمر سريعا جدا، وقد تلقيت الكثير من الرسائل من أناس أدهشتهم سهولة تلقى التطعيم". وقالت في تصريحات نشرها قصر بكنجهام "الوخز لا يؤلم على الإطلاق". وتلقى أكثر من 18.6 مليون بريطاني الجرعة الأولى من التطعيم. وشارك مشاهير من بينهم المغني إلتون جون والممثل مايكل كين في حملات إعلامية لتشجيع الناس على تلقى التطعيم. وزار أفراد من العائلة المالكة، منهم ولي العهد الأمير تشارلز وابنه الأمير وليام، مراكز تطعيم خلال الأسبوعين الأخيرين لتوجيه الشكر للأطقم الطبية والمتطوعين. يجيء هذا وسط حالة من القلق على صحة الأمير فيليب دوق إدنبره الذى دخل مستشفى في لندن الأسبوع الماضي وأمضى من حينها تسع ليال يتلقى رعاية طبية بعد عدوى لم يتم تحديدها. وقال القصر إن الأمير فيليب، الذي سيتم عامه المئة في يونيو، يشعر بتحسن ويستجيب للعلاج، لكن من المرجح أن يظل في المستشفى بضعة أيام.