المونس في ذكرى الدستور أي إنجاز لا بد وأن يحسب للشعب مصدر السلطات


ثمن النائب خالد المونس العتيبي في ذكرى الدستور الدور الشعبي الذي ظهر وبقوة في الفترات الأخيرة للدفاع عن الدستور قائلا أي انجاز لا بد وأن يحسب للشعب مصدر السلطات فتحية له باصراره على رفض العبث بالدستور والاستمرار في الدفاع عن مكتسباته بعدما تصدى لمن أراد بالبلاد والعباد شرا وفضل المناصب على استقرار البلاد.

وزاد المونس ستبقى محاولات تنقيح الدستور والانقلاب عليه في أكثر من مناسبة شاهدة على تربص فئات عدة بحرياتنا ومشاركتنا الشعبية وقدرتنا على الرقابة، ولذلك لا مخرج لنا في ظل المعادلة القائمة والتي يتخللها صراع الاقطاب وتقاطع مصالح المتنفذين سوى التطبيق السليم للدستور لتحصين الكويت ممن يتربص بها مع الاستمرار في الذود عنه.

وأضاف المونس دستور62 بكل ما يحمله من أبواب قادر على أن ينقلنا إلى المكانة التي يستحقها المواطن ويحلم بها، النصوص واضحة لكن المشكلة تكمن في النفوس وما يفعله كل طرف لمصلحته الخاصة معتبرا أنه حاميا للدستور وحارسا له.

وزاد في قلوبنا غصة بسبب ما تعرض له الدستور في دور الانعقاد الماضي من محاولات الالتفاف عليه وتأويله بتفسيرات بعيدة عن الأهداف التي وضعها رجالات الكويت الأوائل وأهمها وأد الأداة الرقابية وقتل الرقابة الشعبية ولذلك اكررها الحامي الوحيد للدستور بعد الله هو الشعب الكويتي وصلابته في الدفاع عن مكتسباته وبلاده وعليهم ان يستمروا في التصدي لأصحاب النفوذ ومن استحلوا المال العام