المونس في سؤال لوزير الإعلام عن أزمة الإنتاج والمسلسلات الهدامة


السيد رئيس مجلس الأمة المحترم تحية طيبة وبعد يرجى توجيه السؤال التالي للسيد وزير الإعلام المحترم للأسف تحول الشهر الكريم في بعض وسائل الإعلام والقنوات التلفزيونية من شهر عبادة وخشوع من المفترض أن تحث فيه هذه القنوات من خلال برامجها ومسلسلاتها على نشر الفضيلة والقيم وترسيخ مفهوم ديننا الحنيف إلى فرصة شيطانية لتدمير قيمنا وتشويه عاداتنا وتقاليد مجتمعنا المحافظ التي جبل عليها. وللأسف وصل الأمر بعد عرض هذه المسلسلات إلى التأثير على سمعة الكويت من خلال ما يقدم من إسفاف وتصدير للرذيلة بعد أن صور القائمون على هذه الأعمال بعض المشاهد التي وردت في هذه المسلسلات الخلاعية على أنها نابعة من موروثاتنا وعاداتنا، وأنها أحداث طبيعية تحدث في مجتمعنا. وعلى الرغم من فداحة ما تم عرضه لكن الخطورة ليست فقط في عرض هذه المشاهد ولكنها في التأثير على الأجيال القادمة من خلال هذه الطرق التي تدس السموم كما لو كان هناك مخطط لهدم قيمنا الإسلامية ونسف مبادئنا المحافظة من خلال الترويج للانحلال وكل ما هو صادم أخلاقيا. إن وزارة الإعلام لا يتمثل دورها فقط في إجازة النصوص أو تفعيل رقابتها اللاحقة والسابقة على هذه الأعمال ومتابعة كواليس المسلسلات ولكن لديها مهمة أخطر وأعمق من ذلك فهي المنوطة في التصدي لمحاولات تشويه السمعة وقلب الحقائق ونشر الأفكار الهدامة ومحاولات نشر الرذيلة. وعلي وزارة الإعلام لا سيما بعد وضوح هذا المخطط أن تتصدى بشكل عملي بكل ما تملكه من إدارات ولوائح وقوانين ضد من يحاول طمس هويتنا العربية الإسلامية وزرع بدلا منها أفكار شيطانية ظلامية تهدم مجتمعنا وتضرب قيمنا في مقتل. وعلي وزارة الإعلام أن تنتبه وتفعل كل أدواتها وتطرق كل الأبواب لاسيما ملاحقة من أضر بسمعة الكويت وحاول النيل من عاداتنا قضائيا ليس في الكويت فقط ولكن في أي دولة أخرى تستر خلفها هؤلاء وأنتجوا مسلسلاتهم خارج البلاد ليكونوا بعيدا عن طائلة القانون الكويتي. وعليه يرجى الإجابة على السؤال التالي... 1. ما الإجراءات التي اتخذتها وزارة الإعلام ضد ما يطلق عليه البعض ظاهريا (دراما) وهو بالأساس أعمال تتنافى مع العادات والتقاليد الكويتية وقيم إسلامنا الحنيف، يرجى تزويدي بكافة الإجراءات التي اتخذت ضد الأعمال التي عرضت في شهر رمضان الكريم والأعمال الأخرى التي أثير حولها الملاحظات في آخر سنتين؟ 2. لقد أكد عدد كبير من خبراء الاجتماع ورجال دين، وإعلاميين، وصناع دراما ومتخصصين على وجود مخطط لنسف قيم مجتمعنا المستمد من شريعتنا الإسلامية، وعليه هل تمتلك الوزارة استراتيجية للتعامل مع هذا الغزو غير الأخلاقي القادم إلينا عبر شاشات التلفاز؟ يرجى تزويدي بخطة الوزارة تجاه هذه القضية، وتقييم هذه الخطة من خلال ما تم إنجازه فعليا وما هو مخطط له؟ 3. هل لدى الوزارة توجه لمقاضاة من حاول تشويه سمعة البلاد وسمعة مجتمعنا أو قام بنشر أفكار هدامة وحاول بثها من خلال هذه الأعمال الشيطانية، لاسيما أن البعض أصبح يقدم هذه الأعمال عن مجتمعنا متسترا بدول أخرى عن طريق إنتاج أو إخراج هذه الأعمال خارج الكويت.؟ 4. يرجى تزويدي بعدد الإجازات التي منحتها الوزارة لشركات الإنتاج حتى يتسنى لهم تصوير المسلسلات داخل الكويت لآخر سنتين، مع تزويدي بمهام دور مفتشي إدارة تفتيش المطبوعات والنشر وأعمالهم في متابعة المسلسلات سواء تلك الحاصلة على إجازة إنتاج أو غيرها، وكذلك مهام وإنجازات دور إدارة النشر الإلكتروني من متابعة أخبار وكواليس تصوير المسلسلات على مواقع التواصل الاجتماعي؟ مقدم السؤال النائب/ خالد المونس العتيبي