النائب الأول: الارتقاء بالعمل.. لحفظ أمن الوطن


دعا النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الفريق أول متقاعد الشيخ أحمد نواف الأحمد الجابر الصباح أمس الثلاثاء الضباط الخريجين الى الحفاظ على القسم الذي اقسموه وان يضعوا مصلحة الوطن والتضحية من أجله نصب أعينهم. جاء ذلك في بيان صحفي صادر عن الادارة العامة للعلاقات والاعلام الامني بوزارة الداخلية بمناسبة حفل تخريج كوكبة جديدة من الضباط الذين اتموا الدورة الخامسة لوكيل أول ضابط الحاصلين على شهادة الثانوية العامة لترقيتهم إلى رتبة ملازم والبالغ عددهم 377 ضابطا. وشدد الشيخ أحمد النواف على ضرورة تطبيق الضباط الخريجين ما تلقوه من علوم وتدريبات في الدورة على واقع العمل الميداني كل في موقعه بما يؤدي إلى الارتقاء بالعمل الأمني والحفاظ على أمن الوطن واستقراره. وأشاد بإصرار الخريجين في تحصيل العلم والارتقاء بمستواهم العلمي إلى الدرجات الأعلى مؤكدا اهتمام المؤسسة الأمنية بتشجع منتسبيها على مواصلة مسيرتهم العلمية إيمانا منها بأنه لا سبيل لتعزيز الجهاز الأمني إلا بإعداد وتنمية العنصر البشري لمواجهة التحديات الأمنية ومستجداتها. وأعرب الوزير عن شكره وتقديره لقيادات وضباط قطاع التعليم والتدريب على ما بذلوه من جهود كبيرة في سبيل تخريج هذه الكوكبة الجديدة من الضباط. وبدأت مراسم الحفل بالسلام الوطني ثم تلاوة آيات من الذكر الحكيم وبعد ذلك ألقى مدير معهد تدريب الضباط بالإنابة العقيد فهد الغريب قرار التعيين وتلا القسم رئيس قسم دورات الترقية العقيد عبدالله الاذينة. وحضر حفل التخريج وكيل وزارة الداخلية الفريق أنور البرجس والوكيل المساعد لشؤون التعليم والتدريب بالإنابة اللواء ناصر بورسلي وعدد من قيادات وضباط قطاع التعليم والتدريب بالوزارة. وفي سياق آخر، أشاد النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الفريق أول متقاعد الشيخ أحمد نواف الأحمد الصباح بجهود قطاع الشؤون الهندسية وتكنولوجيا المعلومات بالمحافظة على المال العام عبر إعادة تطوير وصناعة عدد من الآليات والمعدات لخدمة قطاعات قوة الاطفاء العام. جاء ذلك في بيان صحفي لوزارة الداخلية أمس الثلاثاء عقب قيام الشيخ أحمد النواف بجولة تفقدية على ادارة المركبات والمعدات التابعة لقطاع الشؤون الهندسية في قوة الإطفاء العام بحضور رئيس القوة الفريق خالد المكراد. وذكر البيان أن الشيخ أحمد النواف استمع إلى شرح مفصل عن المهام التي يقوم بها القطاع بأيادي وكوادر وطنية متميزة كان لها الدور الأكبر والمتميز خلال فترة جائحة كورونا عندما أغلقت جميع المنافذ إذ قامت بتصنيع آليات وبوابات للتطهير تم توزيعها على المنافذ الحدودية. وأضاف أن الوزير اطلع أيضا على كيفية إعادة صناعة المعدات والآليات خرجت من الخدمة لانتهاء عمرها الافتراضي بما يخدم رجال الإطفاء في عمليات مكافحة الحرائق والانقاذ. ورافق الوزير خلال الجولة نائب رئيس القوة لقطاع الشؤون الهندسية وتكنولوجيا المعلومات اللواء مهندس موسى أكبر.