بايدن يطلب من رئيسة وزراء نيوزيلندا نصيحة حول العنف والتطرف


قال الرئيس الأميركي جو بايدن، أمس الثلاثاء، لرئيسة الوزراء النيوزيلندية جاسيندا أرديرن، إنه بعد عملية إطلاق النار الأخيرة في إحدى مدارس الولايات المتحدة، يريد نصيحتها حول مسألة معالجة تصاعد العنف المسلح والأيديولوجيات المتطرفة. وأشاد بايدن خلال استقباله أرديرن في البيت الأبيض، بالدور الذي أدّته رئيسة حكومة نيوزيلندا في «الجهود العالمية الرامية إلى مكافحة العنف والتطرف على الإنترنت» بعد مذبحة كرايست تشيرش العنصرية.

ففي العام 2019، ارتكب مسلّح عنصري مجزرة في مسجدين في مدينة كرايست تشيرش، ما أسفر عن مقتل 51 شخصا وإصابة عشرات آخرين بجروح.

وتحدث جو بايدن عن «المعاناة الهائلة» التي سببتها سلسلة من عمليات إطلاق النار الدامية في الولايات المتحدة بما فيها المجزرة التي ارتكبت في مدرسة ابتدائية في تكساس وأودت بحياة 19 تلميذا ومعلمتَين الأسبوع الماضي.

وقال الرئيس الأميركي، الذي دعا إلى تبني قوانين أكثر صرامة للأسلحة النارية، «هناك الكثير يمكن تجنبه». وقدّمت جاسيندا أرديرن «تعازي بلادها» بعد المجزرة التي وقعت في المدرسةوأيضا بعد جريمة قتل عنصرية حدثت أخيرا في بافالو في نيويورك.

وأضافت «تجربتنا في هذا الشأن استثنائية بالطبع بالنسبة إلينا، لكن إذا كان هناك أي شيء مفيد يمكننا مشاركته، فنحن جاهزون».

وبعد أقل من شهر من كرايست تشيرش، حظرت نيوزيلندا كل الأسلحة النصف آلية والبنادق الهجومية بشكل شبه تام.