تراجع شعبية بايدن للأسبوع الثالث على التوالي


أظهر استطلاع رأي لرويترز وإبسوس أمس الثلاثاء، انخفاض معدل التأييد الشعبي للرئيس الأمريكي جو بايدن إلى 39% في ثالث تراجع أسبوعي على التوالي، ليقترب من أدنى مستوى في رئاسته. ووجد الاستطلاع الذي نظم مدار يومين، أن 56% من الأمريكيين غير راضين عن أداء بايدن. ومعدل التأييد لبايدن أقل من 50% منذ أغسطس (آب) في علامة على أن حزبه الديمقراطي ربما يفقد السيطرة على أحد مجلسي الكونغرس على الأقل في انتخابات التجديد النصفي في 8 نوفمبر (تشرين الثاني). ويواجه بايدن هذا العام زيادة حادة في التضخم، حيث يدفع الغزو الروسي لأوكرانيا أسعار الوقود للارتفاع، بينما لا تزال جائحة كورونا تعرقل سلاسل التوريد العالمية. وكان الرفض داخل الحزب الديمقراطي الدافع الكبير وراء انخفاض شعبية بايدن، حيث كان 74% من الديمقراطيين هذا الأسبوع راضين عن أدائه، انخفاضاً من نحو 85% في أغسطس(آب). في حين كان 11% من الجمهوريين راضين عن أداء الرئيس، في نسبة لم تتغير إلى حد بعيد عنها في أغسطس (آب). لكن معدل التأييد العام لبايدن لم يبلغ بعد أدنى المستويات التي شهدها سلفه دونالد ترامب، بـ 33% في ديسمبر(كانون الأول) 2017. وكان أدنى معدل تأييد لبايدن حتى الآن 36% في أواخر مايو.