حدادين: الكويت مثال للأمن والسلام والإنسانية


كونا - قال رئيس مكتب المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين لدى دولة الكويت الدكتور سامر حدادين إن الكويت مثال للأمن والسلام والإنسانية وذات نهج ثابت ومبدأ راسخ في المشهد الدبلوماسي العالمي في مجال دعم مساعدات الأزمات الإنسانية. وأعرب حدادين في بيان صحفي اليوم الأربعاء بأصدق التبريكات للقيادة الحكيمة والشعب الكويي الكريم بمناسبة العيد الوطني الستين لدولة الكويت وذكرى التحرير الثلاثين. وأضاف أن دولة الكويت تعد شريكا استراتيجيا للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين منذ افتتاح مكتبها في 1991 "إذ شهدنا عبر الزمن مواقفها الريادية في المشهد الإغاثي والإنساني الذي لم تفرق فيه مساعداتها في دين أو جنس أو موقع جغرافي فأصبحت مثالا يحتذى". ولفت إلى أن للكويت وقيادتها الحكيمة دورا كبيرا في إغاثة أزمة اللاجئين السوريين واليمنيين فحشدت الدعم وابتكرت الاستراتيجيات وأوجدت الحلول المثلى لتلبية الاحتياجات الإنسانية الطارئة. وأكد حدادين حرص المفوضية على تعزيز هذه الشراكة الاستراتيجية القائمة منذ 30 عاما وعلى مواجهة التحديات الإنسانية التي جعلتها جائحة كورونا المستجد (كوفيد 19) أكثر تعقيدا. وأشار إلى مساهمات الكويت في دعم أنشطة المفوضية في دول كثيرة مثل سوريا واليمن والعراق وتركيا ولبنان والأردن وإيران منذ عام 2013 وحتى اليوم بحوالي 430 مليون دولار كما كانت عضوا بارزا وفعالا في نادي كبار المانحين للمفوضية حتى عام 2020 "وهذا ليس بغريب على دولة تعد مركزا للعمل الإنساني العالمي". وأعرب حدادين عن تمنياته بمزيد من التقدم والازدهار لدولة الكويت تحت راية حضرة صاحب السمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت وسمو ولي عهده الأمين الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح حفظهما الله ورعاهما.