دول تلغي الاحتفالات بالعام الجديد في ظل انتشار أوميكرون


يتأهب ملايين البشر حول العالم لاستقبال العام الجديد 2022 عبر أجواء احتفالية محدودة للغاية في ظل تسجيل فيروس كورونا إصابات قياسية. ويغذّي متحور أوميكرون الجديد ارتفاع معدّل الإصابات حول العالم، على نحو دفع منظمة الصحة العالمية إلى التحذير من "تسونامي كوفيد" يعصف بأنظمة الصحة. ورُصد كورونا لأول مرة قبل عامين، وأُعلن وباءً عالميا في مارس/آذار 2020، وقتل الفيروس أكثر من 5.4 مليون شخص، وتسبب في أزمات اقتصادية، وأخضع مجتمعات عديدة لعمليات إغلاق متكررة أحيانا. ورغم ما عُرف عن المتحور أوميكرون من خفّة الأعراض المرضية، فقد دفع الإصابات إلى معدلات غير مسبوقة في الأيام الأخيرة بالولايات المتحدة، وبريطانيا، وفرنسا، ودول أوروبية أخرى، مرغِمًا حكومات على إعادة فرض قيود. وتخطّى عدد الإصابات اليومية بكوفيد حول العالم حاجز المليون لأول مرة، بحسب إحصاءات الوكالة الفرنسية للأنباء "فرانس برس"، بتسجيل أكثر من 7.3 ملايين إصابة في الأيام السبعة الأخيرة.