د. خديجة جعفر: حكومة الترضيات والمحاصصة فاقدة للرؤية جاءت لحماية رئيسها


أكدت الأمين العام لتجمع ولاء الوطني د. خديجة جعفر، أن التشكيل الحكومي المعلن مؤخرا جاء وفقا لفكر الترضيات والمحاصصة المتبع في جميع الحكومات السابقة بعيدا عن التكنوقراط والسياسيين، وأن الهدف منه هو العبث بالاغلبية النيابية داخل البرلمان لاجل تحقيق الحماية الكافية لرئيس الوزراء الشيخ صباح الخالد.

واضافت أن الحكومة الجديدة ولدت فاقدة للرؤية بالرغم من الوقت الطويل والمخاض العسير الذي صاحب ولادتها، وخير دليل التعديل والتغيير في اسماء الوزراء حتي قبل موعد إعلانها بساعتين.

وأوضحت د. جعفر أن مشكلة الحكومات السابقة والحالية تكمن في طريقة ادارة رئيسها صباح الخالد الذي يفكر فقط في كيفيه أن يحمي نفسه حتي وأن كان ذلك على حساب الوطن والمواطنين

وحذرت د. جعفر الحكومة ورئيسها من اللعب على عامل الوقت، والاستمرار بتراجع الخدمات في البلاد على مختلفة الاصعدة، مؤكدة أن الشعب ينتظر تحقيق تغييرات جذرية والشهرين القادمين هما الأهم في المرحلة الحالية فعلى الحكومة تقديم مبادرات ايجابية تدل على تحقيق تطلعات الشعب ، وإلا العودة مرة أخري للمربع الأول حيث المزيد من التأزيم، خاصة بعد أن سَئِم حالة الشد والجذب والتراجع في مستوي الخدمات على مدار 8 سنوات.

وشددت د. جعفر، على ضرورة معالجة المنظومة الإقتصادية وتحريرها من يد فئة معينة من التجار المهيمنين عليها، والانتقال الى الاقتصاد الحر المتنوع الذي يسمح بالمنافسة الشريفة بدلا من احتكار الوكالات التجارية والمناقصات على قله محدودة.

وطالبت د. جعفر، البرلمان والحكومة بضرورة العمل معا لتعديل القوانين المقيدة للحريات، وسرعة سن التشريعات لحماية الهوية الوطنية من العبث والابتزاز السياسي