رئيس الاتحاد الأفريقي يدعو لإنشاء وكالة تصنيف ائتماني أفريقية


دعا الرئيس السنغالي ماكي سال الذي يرأس حاليا الاتحاد الأفريقي لإنشاء وكالة تصنيف ائتماني أفريقية في ظل التقييمات «التعسفية للغاية أحيانا» للوكالات الدولية التي اعتبر أنها تبالغ في مخاطر الاستثمار في إفريقيا ما يزيد تكلفة الاقتراض.

وتحدث سال في خطاب بثته الأحد إذاعة «آر إف إم» الخاصة عن «الحاجة في مواجهة الظلم والتصنيفات التعسفية للغاية أحيانا، إلى وجود وكالة تصنيف أفريقية».

وجاءت تصريحاته السبت في «مؤتمر داكار الاقتصادي 2022» الذي نظمه اقتصاديون أفارقة تحت شعار «أفريقيا شريك رائد».

وأضاف رئيس الاتحاد الأفريقي «في عام 2020 حين كانت كل الاقتصادات تعاني آثار كوفيد-19، تراجع تصنيف 18 من أصل 32 دولة إفريقية تصنفها واحدة على الأقل من كبريات وكالات التصنيف. طال ذلك الخفض 56 في المئة من البلدان الإفريقية مقابل معدل عالمي بلغ 31 في المئة خلال تلك الفترة».

وتابع «أظهرت الدراسات أن 20 في المئة على الأقل من معايير التصنيف للبلدان الأفريقية تستند إلى عوامل ذاتية ثقافية أو لغوية لا علاقة لها بمعايير قياس استقرار الاقتصاد».

وتتمثل إحدى النتائج في أن «الانطباع في شأن مخاطر الاستثمار في أفريقيا دائما ما يكون أعلى من المخاطر الحقيقية. وبالتالي نجد أنفسنا ندفع أقساط تأمين أكثر من اللازم، ما يزيد من تكلفة القروض الممنوحة لبلداننا».

وشدد الرئيس السنغالي على أنه «ما زلنا ندفع نسب فائدة مرتفعة للغاية بسبب نظام غير منصف لتقييم مخاطر الاستثمار في أفريقيا».