رئيس المجلس الأوروبي في ليبيا لتأكيد الدعم


وصل شارل ميشال رئيس المجلس الأوروبي، إلى العاصمة الليبية طرابلس، في زيارة دعم لحكومة الوحدة الوطنية. وأجرى ميشال محادثات مع محمد المنفي رئيس المجلس الرئاسي وعبد الحميد الدبيبة رئيس حكومة الوحدة. وتأتي هذه الزيارة الرسمية لرئيس مفوضية الاتحاد، قبل ساعات من زيارة مقررة اليوم لرئيس وزراء مالطا ووصول رئيسي حكومتي إيطاليا واليونان غداً، لإجراء محادثات مماثلة. وأعرب ميشال لدى اجتماعه مع الدبيبة أمس، عن استعداد الاتحاد الأوروبي لتقديم جميع أشكال الدعم لحكومة الوحدة لتعزيز الاستقرار في البلاد وإجراء الانتخابات، لافتاً إلى أٔن جميع دول الاتحاد تتحدث بصوت موحد فيما يتعلق بدعم السلطات الليبية في جميع الملفات بما فيها ملفات التنمية والهجرة والأمن والانتخابات. بدوره، أشاد الدبيبة، وفقاً لبيان أصدره مكتبه، بالدور الذي لعبه الاتحاد الأوروبي في دعم أمن واستقرار ليبيا، بداية من مؤتمر برلين مروراً بباقي المؤتمرات والملتقيات في العواصم الأوروبية الأخرى التي دعت لإيجاد حل للنزاع الليبي، مؤكداً أهمية الشراكة الليبية - الأوروبية والتعاون في القضايا ذات الاهتمام المشترك، مضيفاً أن ليبيا تحتاج إلى دعم أوروبا في مجال الطاقة أيضاً. واعتبر البيان أن زيارة ميشال، الذي قدم التهنئة لرئيس وأعضاء الحكومة بمناسبة نيلها ثقة مجلس النواب وتمنى لها التوفيق، تهدف إلى إظهار الدعم للحكومة. وفي شأن آخر، تعهد الدبيبة مساعدة أهالي مدينة ترهونة في غرب البلاد على تسريع وتيرة التعرف على المفقودين، والعمل على اكتشاف باقي الأماكن المتوقع أن تكون بها مقابر جماعية، وتوفير المواد التشغيلية ومستلزمات اختبارات البصمة الوراثية، بالإضافة إلى إنشاء محكمة مختصة بالنظر في هذه الجرائم.