رندلي القديح ... مابين التمثيل والاخراج


ضمن فعاليات مهرجان السينمائي بدورته الثانيه تم استضافة الممثلةوالمخرجة المتألقة (رندلى القديح )

في حوار بعنوان من التمثيل إلى الأخراج ..وقد رحب الدكتور قاسم القضاة بالضيفة والزملاء المتواجدين بعد ذلك قدمت الزميلة عبير حريز لمحة عن حياة الضيفة التي نورت اللقاء

وقد قام على أدارة الحوار الاعلاميات عبير حريز ولورا جسار وأجابت عن كل اسئلة التي طرحت عليها وتحدثت عن مسيرتها الفينة قائلة

ولدت في جنوب افريقيا وعشت فيها خمسة عشر عاماقبل أن اسافر إلى فرنسا لقد.عشت في فرنسا ولم أتقن التحدث باللغة العربية وعندما عدت إلى لبنان درست بالجامعة و كانت نظرة الناس إلي نظرة استغراب وقد حاولت بكل مااستطيع تعليم اللغة العربية وفي السنة الاولى درست الأخراج والتمثيل بكافة أنواعه وفي العام الثاني يختص الدارس إما سينما إما مسرح وأنا اكملت دراسة الأخراج وعندماتخرجت كان الاستاذ أنطوان ريميه قد رأها بارعة ومتقنة لعملها وادائها لقد ارتبط اسمها بالابداع مثقفة ذكية تتكلم بخمس لغات لاتتكررنفسها رائعة المظهر متواضعة أنيقة تحب عملها لاتحب التكبر صدر لها أكثر من اربعمئه 400 فيديو كليب عملت في الاعلانات وسبع مسلسلات فيلم سينمائي أول فلم قامت بتمثليه غرب بيروت وحققت انتشارا عربيا واسعا من خلال التمثيل حصلت على جوائز عديدة

من اهم المقابلات التي اثرت بها على السوشيال ميديا (حكاية امل الحزينة) وفي احد مقابلات سالت أن ابنتك تموت وكنت متقمصة للدور لدرجة عالية وكفاءة ممتازة وحتى بعد انتهاء العمل لازلت متأثرة في هذه الحالة لأن الممثل يظل متاثر بالدور الذي اداه سواء كان فرح او حزن ...كما اسست شركة انتاج خاصة بها

وشاركت الحوار الكاتبة السورية نور قزاز ولها أربع مؤلفات وأجابت مشكورة على جميع الاسئلة التي وجهت اليها وفي نهاية الحوار كررت شكرها لرئيس المهرجان وللاعلاميات اللواتي قاموا على ادارة الحوار وابدت اعجابها للمهرجان قائلة أنا مسرورة جدا في لقائكم هذا اليوم وأحسست أن لكل شخص شغف بهذا المهنة وتمنت للمهرجان كل التوفيق و للقائمين عليه .