سمو الأمير يقبل استقالة الحكومة


صدر أمر أميري، أمس الأحد، بقبول استقالة رئيس مجلس الوزراء والوزراء، على أن يستمر كل منهم بتصريف العاجل من شؤون منصبه لحين تشكيل الوزارة الجديدة. ونص الأمر الأميري في مادته الأولى على أن "تقبل استقالة الشيخ صباح خالد الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء والوزراء ويستمر كل منهم في تصريف العاجل من شؤون منصبه لحين تشكيل الوزارة الجديدة. ونصت المادة الثانية على أن "يعمل بأمرنا هذا من تاريخ صدوره، ويبلغ إلى مجلس الأمة، وينشر في الجريدة الرسمية". وجاء الأمر الأميري، بعد الاطلاع على الدستور، وعلى الأمر الأميري الصادر بتاريخ 11 جمادى الآخرة 1442 هـ الموافق 24 يناير 2021 م بتعيين رئيس مجلس الوزراء، وعلى المرسوم رقم 18 لسنة 2021 بتشكيل الوزارة، وعلى كتاب الاستقالة المرفوع إلى سمو الأمير. على الصعيد النيابي، قال النائب مرزوق الخليفة إن عودة صباح الخالد لرئاسة الحكومة ستعيدنا للمربع الأول، مضيفاً أنه لا تعاون معه لطالما كان ولا يزال جزءاً من المنظومة المدمرة التي قادها رئيس الوزراء السابق ولا تزال الكويت تدفع ثمنها وتعيش نتائجها الوخيمة. وأكد الخليفة عبر حسابه على تويتر أن رحيله بمعية رئيس مجلس الأمة مطلب مبدئي ثابت سنعمل على تحقيقه بإرادة الأمة.