عون: أي نشاط للاحتلال في المنطقة المتنازع عليها.. عمل عدائي


أعلن الرئيس اللبناني ميشال عون اليوم الاحد أن مفاوضات ترسيم الحدود البحرية الجنوبية مستمرة وأي عمل أو "نشاط إسرائيلي" في المنطقة المتنازع عليها يشكل "استفزازا وعملا عدائيا". وقالت رئاسة الجمهورية اللبنانية في بيان إن عون بحث مع رئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي دخول سفينة وحدة إنتاج الغاز الطبيعي المسال وتخزينه (انرجان باور) المنطقة البحرية المتنازع عليها مع اسرائيل امس السبت. وكان لبنان قد أودع الأمم المتحدة قبل أسابيع رسالة أكد فيها تمسكه بحقوقه وثروته البحرية وأن حقل (كاريش) يقع ضمن المنطقة المتنازع عليها. وطلب في الرسالة من مجلس الامن عدم قيام الجانب الإسرائيلي بأي أعمال تنقيب في المناطق المتنازع عليها تجنبا لخطوات قد تشكل تهديدا للسلم والامن الدوليين. وكان رئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي قد حذر في وقت سابق من اليوم من "محاولات العدو الاسرائيلي افتعال أزمة جديدة من خلال التعدي على ثروة لبنان وفرض أمر واقع في منطقة متنازع عليها ويتمسك لبنان بحقوقه فيها". وقال ميقاتي في بيان إن هذا الامر "في منتهى الخطورة ومن شأنه إحداث توترات لا أحد يمكنه التكهن بتداعياتها". وأضاف "أننا نحذر من تداعيات اي خطوة ناقصة قبل استكمال مهمة الوسيط الاميركي التي بات استئنافها أكثر من ضرورة ملحة". ودعا الامم المتحدة وجميع المعنيين الى تدارك الوضع والزام العدو الاسرائيلي بوقف استفزازاته معتبرا أن الحل يكون بعودة التفاوض على قاعدة عدم التنازل عن حقوق لبنان الكاملة في ثرواته ومياهه. ونقلت وسائل اعلام امس السبت ان سفينة إنتاج تابعة لشركة (إنرجان) الاميركية عبرت قناة السويس باتجاه حقل (كاريش) المتنازع عليه بين لبنان واسرائيل للتنقيب عن النفط.