عون داعيا اللبنانيين إلى المشاركة بكثافة في الانتخابات النيابية غدا: ثوروا على الابتزاز السياسي


دعا الرئيس اللبناني ميشال عون اليوم السبت اللبنانيين للمشاركة بكثافة والتعبير عن رأيهم في الانتخابات النيابية التي ستجرى غدا.

وقال عون في كلمة وجهها للبنانيين عشية الانتخابات نقلتها وسائل الاعلام «ادعوكم لاختيار من تثقون بهم وتجدونهم أهلا للدفاع عن حقوقكم وإقرار القوانين التي تصونها وتحميها خصوصا وان مجلس النواب المقبل سيكون أمام مسؤوليات تشريعية كبرى واستحقاقاتٍ دستورية».

ودعا عون اللبنانيين، إلى «الثورة وراء العازل، على المال الانتخابي»، وقال: كونوا احرارا، خلف العازل لدقائق، فتربحوا وطنكم وتعيشوا فيه أحرارا، وبكرامتكم طوال حياتكم».

وأضاف: «ثورة صندوق الاقتراع هي أنظف ثورة وأصدقها، ثوروا على كل من يعتبركم مجرد سلعة! ثوروا على الابتزاز السياسي! ثوروا على الانحطاط الاخلاقي وفقدان القيم! ثوروا على الارتهان للخارج! ثوروا على من سرق اموالكم وودائعكم! ثوروا على من عرقل، ولما يزل، كل خطوة بمقدورها أن تحمي ما تبقى من حقوقكم أو تفضح السارقين! ثوروا على من يحرض ويبتغي الفتنة وربما حربا أهلية».


واعتبر انه «حانت لحظة المحاسبة، ولحظة تحديد الخيارات. والمحاسبة تكون دائما في صندوق الاقتراع»، مشيرا الى «إن مسؤوليتكم كبيرة اليوم، كي لا يتوقف مسار تفكيك منظومة الفساد المركبة، التي تحكمت بمفاصل البلد على مدى عقود، وتحاسبوا الفاسدين والسارقين».

وإذ جدد القول ان «لبنان منهوب وليس مكسورا، ولا هو بمفلس»، فإنه دعا القضاء لكي يقوم بعمله، «ويسمي الفاسدين ويلاحقهم، وبعض هؤلاء بات معروفا، وذلك لكي يستقيم الوضع في لبنان، فلا يبقى هناك تراشق اتهامات ورمي مسؤوليات». كما شدد على انه «دل على الطريق التي توصلنا الى معرفة من سرق، ولقد فعلت وقلت إن التدقيق الجنائي هو الطريق فابدأوا من هنا».

وطالب الشباب بعدم اليأس لما للبنان من موارد وطاقات بمقدورها أن تنتشل الاقتصاد والبلد.

وقال الرئيس اللبناني «فإذا ما تمكنتم من اختيار نواب يشرعون ويتقدمون بالقوانين اللازمة للانقاذ ويسعون لإقرارها ولحماية حقوقكم نكون امام فرصة حقيقية».

واكد ان لبنان ليس بإمكانه أن يحيا إلا بجميع مكوناته وبجميع ابنائه لافتا الى انه «غدا ستنتهي الانتخابات وستعودون للعيش معا».

ومن المقرر ان يتوجه الناخبون في لبنان غدا الاحد إلى مراكز الاقتراع للادلاء بأصواتهم في الانتخابات النيابية التي تجري كل أربع سنوات لاختيار 128 نائبا يشكلون البرلمان اللبناني من بين 719 مرشحا مسجلين في 103 لوائح بحسب بيانات إحصائية.