فاوتشي: ترامب كان محظوظًا بالنجاة من كورونا


قال كبير خبراء الأوبئة الأميركيين، مستشار البيت الأبيض، أنتوني فاوتشي، في مقابلة مع صحيفة "تيليغراف" البريطانية، إن الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، "كان محظوظا جدا" بنجاته من عدوى فيروس كورونا المستجد، التي كانت قد أصابته العام الماضي. وكان ترمب قد أُدخل إلى مستشفى "والتر ريد" العسكري، في أكتوبر الماضي، لتلقي العلاج من العدوى التي أصابته في أكثر أوقات حملته الانتخابية حساسية. ونقلت الصحيفة عن فاوتشي قوله إن "ترمب، بالنظر إلى سنه ووزنه، كان محظوظا بأنه لم يمت عندما التقط الفيروس في أكتوبر الماضي". وكشف فاوتشي في حديثه إلى الصحيفة عن وجود مشكلة صحية في رئتي ترمب، وأن المسؤولين اعتقدوا بأنه سيحتاج إلى التنفس الاصطناعي قبل إدخاله المستشفى، وقال "كان من الممكن أن يقع في مرض خطير... أعتقد أنه كان محظوظا جدا". ولفتت الصحيفة إلى أن ترمب عمل على تشويه سمعة فاوتشي، من خلال تصريحاته وتغريداته عبر تويتر، ما جعل الطبيب هدفا لمتطرفي اليمين، فيما أكد فاوتشي تلقيه وأسرته تهديدات خطيرة جراء التحريض ضده. وقال "حتى هذا اليوم علي أن أضطر (للاستعانة بـ) عملاء فيدراليين مسلحين يحمونني طوال الوقت"، قال فاوتشي للصحيفة. وكان فاوتشي قد أخبر صحيفة "نيويورك تايمز" بتلقيه رسالة تطاير منها مسحوق أبيض على وجهه عندما فتحها، إلا أن الفحوصات وجدت أنها لم تكن مؤذية، لحسن حظه. وذكرت الصحيفة أن زميلا لفاوتشي، رفض الكشف عن هويته، أخبرها بأن فاوتشي كان قد اشتكى له يوما بالقول "ليس لديك فكرة أي نوع من الثيران (..) عليّ أن أتعامل معه كل يوم".