top of page
Single post: Blog_Single_Post_Widget

لافروف: شركاؤنا في الخليج أكدوا أنهم لن ينضموا للعقوبات على روسيا


قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن «شركاءنا في الخليج أكدوا أنهم لن ينضموا للعقوبات على روسيا».

وأشار لافروف في مؤتمر صحافي عقب اجتماع مشترك بين دول مجلس التعاون وروسيا الاتحادية اليوم الاربعاء الى انه تم التطرق الى الوضع في منطقة الخليج والعلاقات مع ايران حيث ان روسيا قدمت سابقا رؤيتها للأمن المشترك والجماعي.

وأضاف أنه تم التطرق ايضا الى تطوير التبادل التجاري بين الجانبين الذي نما في الفترة الاخيرة وتطوير التعاون وصندوق الاستثمار المباشر الروسي والصناديق المقابلة له في دول الخليج لتطوير التعاون والشراكة وفقا للظروف الحالية للاقتصاد الدولي في سياق سياسة الشركاء.

واوضح انه تم التأكيد على ضرورة تطوير التعاون الاقتصادي والانساني والاستثماري، مبيناً أنه تمت الاشارة الى ضرورة تنشيط العمل لمجموعات العمل ومجالس الاعمال.

ولفت لافروف إلى أنه تم تناول عدد من القضايا الاقليمية بما فيها التسوية السورية وضرورة تطبيق قرار مجلس الأمن 2254 بما فيها حل المسائل الانسانية واعادة بناء البنية الاقتصادية وعمل اللجنة الدستورية التي بدأت جولتها في جنيف. وقال: «تطرقنا الى الوضع في فلسطين وعملية السلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين المتوقفة وضرورة حل هذه الازمة عبر تشكيل دولة فلسطين في ضوء المبادرة العربية التي قدمتها السعودية وقرارات الامم المتحدة».

وفي الشأن اليمني، قال انه «في الفترة الأخيرة رأينا تحركات ايجابية مثل المبادرة التي قدمتها السعودية والدول الخليجية حيث رحبنا بالهدنة التي ستنتهي بعد غد»، معرباً عن الامل بأن «يجري تمديدها حيث سنسعى الى اطلاق العملية السياسية بمساعدة الامم المتحدة وممثليها في اليمن».

وحول ليبيا، بيّن لافروف ان هناك مهمة للحوار الوطني الشامل بمشاركة جميع القوى السياسية في ليبيا، مشيراً إلى أن هناك اتفاق على تعيين ممثل للأمم المتحدة لتسريع هذا الامر واتخاذ قرار بمجلس الامن وتم دعم هذه المقاربة وفق الحوار اليوم.

وذكر أنه تم التأكيد على ضرورة الاستمرار بمكافحة الارهاب والايديولوجية المتطرفة، مثمناً حوار الحضارات في اطار الرؤية الاستراتيجية بين روسيا ومنظمة التعاون الاسلامي.

وأشار لافروف الى تمسك روسيا بميثاق الامم المتحدة بخصوص الأزمة في أوكرانيا وأنه يجب على الجميع تطبيق قرارات مجلس الأمن.




Comments


bottom of page