مصر: ضرورة وقف الإجراءات التي تستهدف الهوية العربية الإسلامية والمسيحية للقدس


أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري ضرورة وقف الاجراءات أو الممارسات التي تستهدف الهوية العربية الإسلامية والمسيحية لمدينة القدس ومقدساتها وتغيير الوضع التاريخي والقانوني القائم محذرا من مغبة ذلك على استقرار الأوضاع بالأراضي الفلسطينية. وذكرت وزارة الخارجية المصرية في بيان لها اليوم الأحد أن ذلك جاء خلال لقاء الوزير شكري مع أمين سر اللجنة المركزية لحركة (فتح) جبريل الرجوب. وقال البيان ان الوزير شكري شدد خلال اللقاء على أن مواصلة التوسع في النشاط الاستيطاني سواء من خلال بناء مستوطنات جديدة أو توسيع القائم منها بالاضافة الى مصادرة الأراضي وتهجير الفلسطينيين يقوض من فرص التوصل إلى حل الدولتين وأفق إقامة سلام شامل وعادل في المنطقة. وأكد موقف مصر الراسخ من دعم القضية الفلسطينية والحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني الشقيق وأهمية العمل على تهيئة المناخ الملائم لإحياء مسار المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي وصولا إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية