مفاوضات «النووي الإيراني»... في طريق مسدود


كشف مصدر ديبلوماسي فرنسي أن المحادثات بين إيران والدول الكبرى في شأن إحياء الاتفاق النووي المبرم العام 2015 وصلت حالياً إلى طريق مسدود، مبدياً تشاؤمه إزاء احتمالات إحراز تقدم.

والمحادثات متوقفة منذ منتصف مارس الماضي، وسط مساعي المفاوضين للعودة إلى الاتفاق التاريخي المبرم في 2015، الذي فرض قيوداً على البرنامج النووي للجمهورية الإسلامية مقابل تخفيف العقوبات عنها.

وقال المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، لوكالة «فرانس برس»، مساء الخميس، إن «المفاوضات وصلت إلى طريق مسدود»، مضيفاً ان اتفاقاً كان جاهزاً في مارس الماضي، لكنه «لم يعد في متناول» الأطراف المعنيين بسبب خلاف على وضع الحرس الثوري الإيراني.

وأضاف «نحن متشائمون. إيران ارتكبت خطأ باستنفاد الوقت».

وتعليقاً على إعلان باريس أن فرنسيين أوقفا في إيران، قال المصدر إن عدم إحراز تقدم في الملف النووي يتزامن مع «الاستفزازات المكثفة» من إيران، مضيفاً انه «حالياً هناك اهتمام بالعودة إلى الاتفاق لكن الوضع لن يبقى كذلك».