واشنطن: أي عنف ضد المتظاهرين السلميين في السودان.. غير مقبول


قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، اليوم السبت، إن قوات الأمن في السودان يجب أن تحترم حقوق الإنسان، موضحا أن "أي عنف ضد المتظاهرين السلميين غير مقبول". وأضاف بلينكن على حسابه بموقع "تويتر"، أن "الولايات المتحدة تقف إلى جانب الشعب السوداني في نضاله السلمي من أجل الديمقراطية". وجاءت تغريدة بلينكن قبيل احتجاجات مرتقبة في السودان، مقررة السبت، ضد الإجراءات التي اتخذها الجيش مؤخرا عندما أطاح المدنيين من الحكومة الانتقالية. وتظاهر آلاف السودانيين بالفعل في الشوارع الأسبوع الماضي احتجاجا على إطاحة حكومة عبد الله حمدوك، في خطوة دفعت الدول الغربية إلى تجميد مساعدات بمئات الملايين. ومع مقتل ما لا يقل عن 11 محتجا في اشتباكات مع قوات الأمن الأسبوع الماضي، تبرز مخاوف من تحول احتجاجات السبت إلى العنف. وقال ناشط ذكر أن اسمه "محمد" لـ"رويترز": "على الجيش العودة إلى ثكنته وإعطاء القيادة لحمدوك. مطلبنا هو دولة مدنية. دولة ديمقراطية. ليس أقل من ذلك". ويقول قائد الجيش السوداني عبد الفتاح البرهان إنه أقال الحكومة من أجل "تفادي نشوب حرب أهلية بعد أن أجج سياسيون مدنيون العداء للقوات المسلحة" حسب تعبيره، مؤكدا أنه "لا يزال ملتزما بالانتقال الديمقراطي، بما في ذلك إجراء انتخابات في يوليو 2023".