واشنطن: صداقتنا بالكويت.. تتعاظم


قال وزير الخارجية الامريكي أنتوني بلينكن إن الكويت أظهرت حسن القيادة في حل الأزمات الإقليمية مشيرا إلى شعور الولايات المتحدة الامريكية بالفخر بالصداقة مع الكويت وسعيها الدائم لتعزيزها على كافة المستويات. وأكد بلينكن خلال مؤتمر صحفي أمس الخميس أن الصداقة بين البلدين تتعاظم نظرا لاحداث المنطقة معربا عن اعتزازه بهذه الصداقة والشراكة والعمل على مواجهة التحديات معا. وثمن جهود الكويت في ترسيخ دعائم حفظ السلم والأمن الدوليين في المنطقة لافتا إلى أن دولة الكويت شريك حيوي في إنهاء حرب اليمن. وأشاد بالعلاقات الكويتية الامريكية وما تحظى به الكويت من أهمية باعتبارها حليفا قويا من خارج (الناتو) مضيفا أن العلاقات التجارية تواصل النمو حيث وصلت الى ما يقارب 4 مليار دولار. وأشار إلى أن عدد الطلاب الكويتيين في الولايات المتحدة الامريكية وصل الى ما يقارب 10 آلاف طالب "وهو ثالث أعلى رقم لأي دولة في المنطقة". وبسؤاله حول رأي الادارة الامريكية بما تقوم به ميليشيا الحوثي من ممارسات عدوانية تجاه المملكة العربية السعودية أكد بلينكن أن الولايات المتحدة تركز بشكل حثيث على الدبلوماسية وجهود انهاء الحرب والمعاناة. وأضاف "عينا مبعوثا خاصا ليقود جهودنا الدبلوماسية لانهاء الحرب في اليمن تيم ليدركنغ وهو يواصل العمل بشكل قوي" مضيفا "يقع العبء على الحوثيين ليتواصلوا بشكل فعال ونية حسنة لانهاء الحرب". وأعرب عن تقديره لجهود المملكة العربية السعودية للدفع في هذا الاتجاه مؤكدا الالتزام التام بالدفاع عن المملكة. وقال إن "الحوثيين فشلوا في اظهار اهتمامهم بالعملية السلمية فكل دولة في المنطقة اضافة الى امريكا تحاول التحرك في هذا الاتجاه ونود أن نرى الحوثيين يتحركون بهذا الاتجاه أيضا". وبسؤال حول الاتفاق النووي الايراني قال "أجرينا دورات متعددة من الحوارات والمفاوضات في فيينا بشكل غير مباشر فقد رفض الايرانيون التواصل بشكل مباشر" مضيفا "أظهرنا مع شركائنا الأوربيين وروسيا والصين بشكل كامل الوضوح أن لدينا النية الحسنة للعودة الى الاتفاق النووي". وذكر أن "الكرة الآن في ملعب إيران وحقيقة الامر أن ايران هي التي يتوجب عليها ابداء النية الحسنة" متابعا "نحن ملتزمون بالدبلوماسية ولكن هذه الاجراءات لا يمكن ان تستمر الى مالا نهاية في مرحلة ما ستكون المكاسب التي نتجت عن الاتفاق النووي لا يمكن العودة لها اذا استمرت ايران في خرق القواعد الخاصة بالاتفاق النووي". المحادثات النووية «لن تستمر للأبد» أكد وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن أن مفاوضات إحياء الاتفاق النووي مع إيران، لا يمكن أن تستمر للأبد. وقال: "نحن الآن ملتزمون بالدبلوماسية، لكن هذه العملية لا يمكن أن تستمر للأبد"، مشدداً على أنّ "الكرة في ملعب إيران". وأضاف بلينكن أن بلاده أظهرت حسن النوايا والرغبة بالعودة إلى الالتزام المشترك بالاتفاقية النووية. ولفت إلى أن الولايات المتحدة سترى إذا كانت إيران راغبة باتخاذ القرارات الضرورية من أجل العودة للالتزام بالاتفاقية.